أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

نقل قاتل نجل الرئيس الألماني الأسبق ريتشارد فايتسكر إلى مستشفى أمراض نفسية

تعبيرية
أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن تعازيها لأسرة فايتسكر
الطبيب الراحل فريتس فايتسكر

بعض من يقتل المشاهير أو أبناء المشاهير والزعماء السياسيين في أوروبا، ويتهمون بارتكاب جرائمهم تحت تأثير الهوس والكراهية، ينتهون في مستشفيات نفسية، ويشك البعض في أنهم مجانين فعلاً، ويتشدد البعض في إحكام الرقابة عليهم؛ حتى لا يفلتوا من السجن أو المكوث في المستشفيات النفسية لأطول فترة ممكنة، وآخر هؤلاء قاتل نجل رئيس ألماني سابق.

ووفقاً لصحيفة «دي فيلت» الألمانية، و«العين»، فإن الادعاء العام قال: «نفذ الهجوم المميت على الطبيب فريتس فون فايتسكر (59 عاماً) رجل ألماني يبلغ من العمر 57 عاماً، لم يكن معروفاً لدى الشرطة».

وذكرت أن السلطات نقلت الجاني إلى مستشفى للأمراض النفسية والعقلية، لتوقيع الكشف الطبي عليه.
وتابعت: «أقرّ الجاني بتخطيطه للجريمة، وعلم بموعد المحاضرة عن طريق الإنترنت، وقدم بالقطار إلى موقع الجريمة؛ بعدما ابتاع سكيناً في وقت سابق».

بدورها، أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن تعازيها لأسرة فايتسكر.
وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفان زايبرت، الأربعاء: «إنها ضربة مروعة لعائلة فايتسكر، نقدم التعازي باسم المستشارة والحكومة».

وفي وقت سابق، أعلنت الشرطة الألمانية مقتل نجل الرئيس الألماني الأسبق ريتشارد فايتسكر، الليلة الماضية، بعد حادث طعن في برلين، أصيب فيه شخص آخر بجروح خطيرة.

وأوضح ناطق باسم الشرطة في برلين، لوكالة الأنباء الفرنسية، أن الطبيب فريتس فون فايتسكر تعرض لاعتداء، بعدما ألقى محاضرة عن أمراض الكبد، خلال مؤتمر في مستشفى «شلوسبارك» بحي «شارلوتنبورج»، وتوفي في المكان رغم محاولات إسعافه.

وأشارت الشرطة إلى أن أشخاصاً آخرين كانوا موجودين في المكان، تمكنوا من السيطرة على المهاجم، وأصيب أحدهم بجروح خطيرة.

نجل الرئيس الألماني الأسبق متزوج، وأب لـ4 أولاد، وكان والده من أهم الشخصيات المعنوية في مرحلة ما بعد الحرب.

وتولى والده ريتشارد فون فايتسكر رئاسة ألمانيا الاتحادية من 1984 إلى 1994، وقبل ذلك كان نائباً في البرلمان الاتحادي عن الاتحاد المسيحي الديمقراطي، الذي تقوده أنجيلا ميركل، ورئيساً لبلدية برلين الغربية، وقد توفي في 2015.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X