أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

علماء يطورون بدلة واقية من هجمات سمكة القرش

طور باحثون بدلة جديدة عالية التقنية لمواجهة هجمات القرش، بعد أن تراوح هجوم أسماك القرش على البشر في المتوسط ما بين 70 و100 حالة سنوياً في جميع أنحاء العالم، ويتسبب في وقوع من 5 إلى 15 حالة وفاة... ولكن في القريب العاجل سيتمكن الإنسان من الحد من هذه الوفيات الناجمة عن هجمات أسماك القرش بعد تطوير ملابس للغوص قادرة على حماية الناس من الأسماك المتوحشة.

وبحسب موقع «إكسبريس» طور باحثون من جامعة فليندرز بأستراليا بدلة جديدة عالية التقنية، يقولون إنها يمكن أن تصمد أمام هجمات القرش الأبيض الكبير، وبالتالي ستساعد في خفض هذه الإحصاءات الخاصة بالوفيات.

طور الفريق نوعين من الأقمشة الواقية التي تضم ألياف البولي إيثيلين عالية الوزن الجزيئي - والتي يشار إليها غالباً باسم «أقوى الألياف في العالم» – من بدلة النيوبرين القياسي... ولاختبار مقاومة السترة الجديدة، أجرى الباحثون اختبارات للثقب والتهتك في المختبر باستخدام مستشعرات الحمل الموضوعة بين ألواح الصلب المحاطة بالرغوة، قبل إلقاء البدلة في الماء في منطقة مليئة بأسماك القرش، وبدأت أسماك القرش الأبيض العظيم في عضها، حيث يتراوح طول أسماك القرش البيضاء من ثلاثة إلى أربعة أمتار، ولديها بعض الأسنان الضارية.



اختبار الأقمشة



وقال الدكتور «تشارلى هوفنيرز»، الذي قاد الدراسة: «أظهرت نتائجنا أن الأقمشة التي تم اختبارها كانت أكثر مقاومة للثقب والتهتك والعض من قبل أسماك القرش البيضاء مقارنة بالنيوبرين المعياري وبالتالي قد توفر بعض الحماية من هجمات سمك القرش ويمكن استخدامها كجزء من استراتيجية تخفيف هجمة سمك القرش... لقد اختبرنا النسيج على سمك القرش الأبيض لأنه النوع المسؤول عن معظم الوفيات الناجمة من هجمات سمك القرش».

وقال البروفسور «هوفينيرز» رغم أن النتائج إيجابية، يلزم إجراء مزيد من الاختبارات في تصميم بدلة مبللة مدمجة لمعرفة نسبة الأضرار المحتملة للجسد البشري تحتها للحصول على توصيات أكثر قوة.
تأتى هذه الدراسة بعد فترة وجيزة من نشر ملف هجوم القرش الدولي إحصائيات حول هجمات القرش في العام الماضي.

تشير الإحصاءات إلى أن هناك 130 حالة إصابة بسمك القرش في عام 2018 مع 66 هجوماً غير مبرر.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X