أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

معرض «بينالسور» العالمي يحط رحاله في الرياض

يستعرض المعرض الفن المعاصر بمفاهيمه المركبة
المعرض تحت شعار «استعادة القصص.. استعادة الخيال»
يستمر المعرض حتى 5 ديسمبر المقبل
«سكوت الحوريات» للفنان إدواردو باسوالدو

انطلقت فعاليات المعرض الفني العالمي «بينالسور»، في المتحف الوطني بالرياض، تحت عنوان «استعادة القصص.. استعادة الخيال»، بحضور حامد بن محمد فايز، نائب وزير الثقافة، وأنيبال خوزامي، المدير العام لبينالي «بينالسور»، ومشاركة عدد من الفنانين العالميين والسعوديين، ونخبة من المثقفين والإعلاميين والمهتمين بالفنون البصرية.
وتنظِّم وزارة الثقافة المعرض ضمن برنامج «جودة الحياة»، أحد برامج تحقيق «الرؤية السعودية 2030»، بالتعاون مع جامعة «يونيفرسيداد ناسيونال دي ترس دي فابريرو» الحكومية في الأرجنتين لمدة شهر «حتى 5 ديسمبر المقبل».

 

أعمال إبداعية


ويعرض «بينالسور الرياض» 16 عملاً إبداعياً لـ18 فناناً من مختلف دول العالم، هم: الفنان الأرجنتيني إدواردو باسوالدو، الفنانة الأرجنتينية جرازييلا ساكو، الفنان البرازيلي خوزيه بشارة، الفنان الياباني ماكوتو أزوما، الفنان الأوروجوياني ماركو ماجي، الفنان الأوروجوياني باولو مونزيللو، الفنان الفرنسي لورنت جراسو، الفنانة الأرجنتينية ماريانا تيليريا، الفنانة المكسيكية بيتسابيه روميو، والفنانة البرازيلية ريجينا سيلفيرا، إضافة إلى أربعة فنانين سعوديين، هم: سارة أبو عبدالله، فاطمة البنوي، فيصل سمرة، وأيمن زيداني.
كذلك، يعرض عددٌ من الفنانين أعمالهم في المساحة العمرانية للحي الدبلوماسي بالرياض، وهم: كريستيان بولتانسكي، فولوسبا ياربا، ماجدالينا جيتريك، وبابلو رينسو.


ويُعد استضافة وزارة الثقافة معرض «بينالسور» العالمي في الرياض مؤشراً على حرصها على توفير منصات إبداعية راقية لمتذوقي الفنون في السعودية، وخلق فرص تواصلٍ بين المبدعين السعوديين ونظرائهم في العالم لتعزيز التبادل الثقافي الدولي.
وكان معرض «بينالسور» قد انطلق في رحلته من بوينس آيرس، العاصمة الأرجنتينية، في يونيو الماضي، وتنقَّل بين القارات الخمس لتكون السعودية أول محطة شرق أوسطية يتوقف فيها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X