أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

حرائق الغابات تهدد وجود وحياة حيوانات «الكوالا» في استراليا

الكوالا تهدد الحرائق حياته ووجوده
الصيد الجائر غير الشرعي للكوالا طمعاً بفرائه الثمين يهدده بالانقراض
تعبيرية

شهد عام 2019 عدداً كبيراً من الحرائق امتدت من الغرب للشرق، وفي أكتوبر وحده احترقت غابات وأحراج لبنان وكاليفورنيا ولوس أنجلوس بالولايات المتحدة الأمريكية واليابان، والآن: أستراليا.

وهذا كشف عن تزايد خطر تغيرات المناخ والاحتباس الحراري في فصول تشهد حالياً أجواء خريفية، ورغم ذلك هناك جفاف وحرارة في الغلاف الجوي للأرض، كما وصف خبراء بعض أسباب حرائق كاليفورنيا الأخيرة التي تسببت بقطع الكهرباء عن ما يقارب 2 مليون أمريكي في الولاية.

زادت حرائق الغابات التي اجتاحت الساحل الشرقي لأستراليا من مخاوف نشطاء البيئة من نفوق المئات من حيوانات الكوالا.

وتشكِّل حيوانات الكوالا كنزاً قومياً بالنسبة لأستراليا كما هو الحال بالنسبة للكانجرو، لكن الصيد الجائر لحيوان الكوالا طمعاً في فرائه الثمين يجعله عرضة للانقراض.

الكوالا هو نوع من الثدييات يتبع جنس الدب الجرابي من فصيلة الدببة الجرابية، وهو حيوان ذو جراب مفتوح من جهة الخلف.

وتعيش الكوالا على الأشجار عادة، حيث تتعلق بالأغصان بواسطة أظافرها الطويلة والقوية، وتعتاش على ورق شجرة الصمغ وورق أشجار أويكالبتوس (الكينا).

النيران التي بدأت يوم الجمعة بسبب البرق في غابة بولاية نيو ساوث ويلز، تسببت في تدمير 4900 فدان من الغابات.

وقالت سو آشتون، رئيس مستشفى بورت ماكواري للكوالا، إن ثلثي مساحة هذه الغابة، التي تبعد 300 كيلومتر شمال سيدني، تعد موطناً للكوالا.

وأضافت «إذا اعتبرنا أن ما تبقى من هذه الحيوانات 50% فقط فهذا يعني أن هناك نحو 350 كوالا وهذا مدمّر تماماً»، وفقاً لموقع «العين».

وتابعت «نأمل ألا يكون الأمر بهذا السوء، ولكن شدة الحريق والطريقة التي يتصرف بها الكوالا أثناء الحريق تجعلنا لا نتشبث كثيراً بالأمل، إنها مأساة وطنية لأن حيوانات الكوالا فريدة للغاية».

ويصعد الكوالا إلى أعلى الأشجار أثناء حرائق الغابات، وقد ينجو إذا لم تأت النيران على الأشجار.
متحدث باسم مستشفى الكوالا قال في منشور على «فيسبوك»: «يمكن أن يكون لحرائق الغابات عواقب وخيمة على الجميع، البشر والحيوانات الأليفة وبالطبع حياتنا البرية الثمينة».

وزاد «لقد تعرَّضت منطقتنا لحرائق مدمرة أدت إلى تدمير موائل الكوالا الرئيسية».

وبدأ موسم الحرائق في أستراليا في وقت سابق عن موعده هذا العام، بسبب درجات الحرارة العالية وتراجع متوسط هطول الأمطار.

وغرقت مدينة سيدني في الضباب، الأربعاء، بعد أن حملت الرياح القوية دخان الحرائق إلى العاصمة الأسترالية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X