أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

أميرات انتهكن القواعد يوم زفافهن.. من الأميرة ديانا حتى ميجان

الأمير وليام والأميرة كيت ميدلتون
الأمير هاري وميجان
الأمير يوجين والأميرة جاك
الأميرة الراحلة ديانا والأمير تشارلز

حفلات الزفاف في كثير من الأحيان هي من الشؤون التقليدية، وربما الأكثر من ذلك بالنسبة للعائلة المالكة البريطانية. وبحسب موقع «ميرور» لابد من التزام جميع أعضاء العائلة المالكة بالبروتوكول الرسمي ليوم الزفاف، لكن هذا لم يمنع العديد من العرائس الملكيين من الذهاب إلى طريقتهم الخاصة مرة بعد أخرى.
على سبيل المثال، عادة ما تقترض النساء اللواتي يربطن العقدة التيجان من مقتنيات الملكة ليومهم الكبير.
لكن بعض العرائس كسرن هذا التقليد واخترن أغطية الرأس الخاصة بهن، بما في ذلك الأميرة «ديانا» عندما تزوجت من «تشارلز» عام 1981. وإليكم بعض التقاليد الملكية الأخرى التي حطمتها الأميرات الجدد.


الأمير هاري وميجان ماركل

myr.jpg


تزوجت الممثلة الأميركية «ميجان ماركل» من نجل «ديانا» الثاني الأمير «هاري» في كنيسة القديس جورج في قلعة وندسور في 19 مايو (أيار) من العام الماضي.
ابتعد «هاري» عن التقاليد بعد اختيار خاتم زفاف بلاتيني بدلاً من الذهب الويلزى المعتاد الذي تم اختياره في الماضي، وعلى عكس جده الأمير «فيليب» وشقيقه «ويليام»، قرر دوق ساسكس ارتداء خاتم الزواج عندما تزوج «ميجان».
«ميجان» - بسبب وضع عائلتها - سارت وحدها في الممر، وهو أمر لم يُسمع به في حفلات الزفاف السابقة.


ديانا سبنسر والأمير تشارلز

my.jpg


ربط تشارلز وليدي «ديانا» العقدة في 29 يوليو (تموز) 1981 في كاتدرائية القديس بولس.
كانت هذه هي المرة الأولى التي يتزوج فيها أمير، وجذب جمهوراً تلفزيونياً كبيراً من جميع أنحاء العالم.
كان الزفاف الملكي تقليدي الذي يمكن تخيله باستثناء كلمة واحدة، فقد بدأت ديانا تقليداً جديداً خاصاً بها عندما أزالت كلمة الطاعة في وعود زواجها.
بعد نحو 30 عاماً، اختارت «كيت ميدلتون» أن تفعل الشيء نفسه بالضبط عندما تزوجت من الابن الأكبر لـ«ديانا».


الأميرة يوجين وجاك بروكسبانك

m_1.jpg


كان لحفل زفاف الزوجين تغييراً رئيسياً واحداً عن البروتوكول عندما أصبحت الأميرة «بياتريس» خادمة الشرف في هذه المناسبة - وهو دور غير عادي لأحد أفراد العائلة المالكة.


الأمير ويليام وكيت ميدلتون

myrt.jpg


تزوج ملك وملكة إنجلترا المستقبليين في دير وستمنستر في 29 أبريل (نيسان) 2011.
توالت الملايين على الهواء مباشرة لمشاهدة اليوم الضخم قبل ثماني سنوات، لكنه كان يختلف عن حفلات الزفاف الملكية الأخرى التي لا تنسى بطريقة واحدة.
تم نقل معظم العرائس الملكية لقضاء شهر العسل في يوم زفافهم.
على سبيل المثال، قضت الملكة والأمير فيليب ليلة زفافهما في برودلاندز، هامبشاير.
لكن الأمير «ويليام» و«كيت» أمضيا ليلة زفافهما في قصر باكنجهام ولم يمضيا سوى شهر العسل في سيشيل بعد عشرة أيام.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X