صحة ورشاقة /جديد الطب

علاج الشعر بالخلايا الجذعية من الممكن مستقبلا

علاج الشعر بالخلايا الجذعية من الممكن مستقبلا
تظهر أبحاث المرحلة المبكرة بعض الأمل في استخدام الخلايا الجذعية لنمو الشعر،

الطب الحديث مليء بمحاولات كثيرة لعمل المعجزات، من إيجاد علاجات للأمراض مثل التهاب الكبد الوبائي إلى الوقاية من الالتهابات الجماعية من خلال اللقاحات. أحد المجالات التي يحتمل أن يبدأ الباحثون في الاستفادة منها هي الخلايا الجذعية، وهي الخلايا التي لديها القدرة على أن تصبح أنواعا أخرى مختلفة من الخلايا في الجسم لإصلاح الأنسجة التالفة، وتعمل كشبيهة بقطع الغيار. يتم استكشافها للعديد من التطبيقات، من تجديد الركبتين التي أصابها التلف إلى علاج الأمراض التي تعتمد على الدم والسرطانات واضطرابات المناعة. ولكن هناك تطبيقا آخر يستكشفه الباحثون حول كيفية علاج تساقط الشعر.

تظهر أبحاث المرحلة المبكرة بعض الأمل في استخدام الخلايا الجذعية لنمو الشعر، حتى عندما تجعل المشاكل الوراثية من المستحيل تقريبا. ومع ذلك، إذا رأيت تقارير تفيد بأن التطورات الحديثة تعني أن علاجات الخلايا الجذعية يمكن أن تكون العلاج الجديد لفقدان الشعر الذي يبحث عنه العلم، فقد تحتاج إلى ضبط توقعاتك. الواقع هو أن مثل هذه العلاجات أمامها الكثير من السنوات لتصبح حقيقة وفي الواقع، قد لا تعمل على البشر. لم تظهر النتائج الإيجابية إلا في الفئران ولم يتم اختبارها بعد بمعايير علمية أكثر صرامة.
 



استخدام الخلايا الجذعية لعلاج تساقط الشعر

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


في الاجتماع السنوي الأخير الذي انعقد في يونيو للجمعية الدولية لأبحاث الخلايا الجذعية، قدم أليكسي تيرسكيج، النتائج التي توصل إليها من بحث جديد يبدو أنه ينمو شعرا يشبه الطبيعي في الفئران التي ليس لها شعر بسبب قصور المناعة الوراثية. قال تيرسكيج، الأستاذ المشارك في برنامج سانفورد بورنهام للتطوير والشيخوخة والتجديد في مدينة لا جولا بولاية كاليفورنيا، إنه كان قادرا على نمو الشعر على الفئران باستخدام الخلايا الجذعية المحفزة من قبل الإنسان، أو الخلايا المبرمجة وراثيا التي تعمل مثل تلك الموجودة عندما يتطور جسم الإنسان.

ركزت أبحاث الطبيب على خلايا حليمة الجلد، أو تلك الموجودة داخل بصيلات الشعر التي تتحكم في نمو الشعر وسمكه وطوله. من خلال الجمع بين خلايا الجلد والشعر المختلفة من الفئران والبشر، استخدم الطبيب وفريقه نفس المواد المستخدمة في الغرز القابلة للذوبان لإنشاء سقالة للتحكم في اتجاه نمو الشعر إلى الجلد. وكانت النتيجة نمو الشعر في الفئران التي كانت مبرمجة وراثيا لتكون بدون شعر. هذا هو تقدم كبير في تطوير علاجات تساقط الشعر المستندة إلى الخلايا وحقل الطب التجديدي، كما قال تيرسكيج في بيان صحفي.

ولكن لا يمكن أن نتناول قضية كبيرة كهذه دون الاستناد إلى أحد كبار الأخصائيين في مجال علاج الشعر. بالفعل قمنا بإجراء لقاء صحفي مطول مع خبراء زراعة الشعر في مركز تركي ويز وهو أحد رواد زراعة الشعر في تركيا والعالم. وبسؤال الأطباء حول أخر التطورات في عالم الخلايا الجذعية التي يفترض أنها قيد التطور على الفئران، أخبرنا بأن العملية بأكملها ما زالت قيد التطور ولا يمكن أخذها بعين الاعتبار. وأن هذه الادعاءات حتى لو افترضنا أنها ممكنة بعض الشيء، لن يكون العمل عليها في زراعة الشعر الحالية قبل سنوات أخرى من التجارب الوافية، حتى تستطيع تقديم نتائج أو حتى يمكن تقديمها للمرضى.

ويقول الدكتور باير إن بحث تيرسيج ليس إنجازا كبيرا، حيث فاز العالم الياباني شينيا ياماناكا بجائزة نوبل في علم وظائف الأعضاء أو الطب في عام 2012 لاكتشافه المرتبط بهذا المجال، وهذا البحث مبني على ذلك. على الرغم من أن هذا قد يكون إنجازا كبيرا فيما يتعلق بالبحوث الأولية الخاصة بهم وليس البحوث القابلة للتطبيق، إلا أنه لا يزال أمامهم طريق طويل، وهناك رحلة طويلة بين البحث عن النماذج الحيوانية لتكون قادرة على تطبيق البحث على البشر.

إن الخلايا متعددة القدرات هي مصدر واعد لاستبدال الخلايا التالفة المحتملة من الأمراض الوراثية أو الحوادث أو الإصابات أو الشيخوخة ومن أحد هذه التطبيقات هو تساقط الشعر. يستخدم آخرون بالفعل الخلايا الجذعية لإنشاء ترقيع الجلد لأمراض الجلد الوراثية مثل انحلال البشرة الفقاعي وهي حالة يكون فيها الجلد هشا وعرضة للالتهابات، ولكن يمكن استخدامها أيضا للمساعدة في التئام الجروح وإصلاح الأنسجة. لأن الجلد يمكن الوصول إليه، فإنه يمثل ساحة جذابة لاختبار أنواع جديدة من العلاجات، وتوليد شعر جديد سيكون بمثابة تقدم مثير.

فيما يتعلق بالعمل الذي قام به تيرسيج، يقول دكتور باير إنه لا يستطيع التعليق عليه على وجه التحديد لأنه لم يخضع لمراجعة النظراء ولم يكرره الآخرون، وهما عقبتان رئيسيتان في العلوم الموضوعية. في حين أن اكتشافه قد يؤدي في يوم من الأيام إلى تقنيات جديدة لاستبدال الشعر لحوالي 80 مليون شخص من الولايات المتحدة يعانون من نوع من تساقط الشعر، إلا أن هذا اليوم لم يأت بعد.

تحاول الأبحاث الجارية الأخرى أيضا إيجاد طرق للمساعدة في استعادة تساقط الشعر لدى الأشخاص، سواء من الصلع الشائع المرتبط بالشيخوخة أو تلك الناتجة عن خلل في الجهاز المناعي، مثل الثعلبة. على سبيل المثال، أعلن باحثون في جامعة كولومبيا مؤخرا عن نتائج من دراستين شملت الاستيقاظ من خلايا الشعر النائمة في الفئران وتنمية الشعر في طبق، وهو ما قد يكون مفيدا لجراحة زراعة الشعر في المستقبل. لكن، مرة أخرى لم يتم بعد اختبار هذه النتائج على البشر. ومع ذلك، مع تقدم البحوث والتكنولوجيا، فإن أيام مسحوق الرش الذي يشبه الشعر، والذي يتم بيعه في الإعلانات التجارية المتأخرة، أو العلاجات المؤلمة لسدادة الشعر، قد تكون قريبا من الذاكرة البعيدة.
 



ما العلاجات المتاحة اليوم لتساقط الشعر؟

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


واحدة من أقدم العلاجات دون وصفة طبية لفقدان الشعر في الولايات المتحدة هي روجين، التي يتم تسويق مكوناته الفعالة، المينوكسيديل، من قبل شركات أخرى. إنه محلول موضعي أو رغوة يتم تطبيقها مباشرةً على فروة الرأس لإقناع بصيلات الشعر لتنبت مرة أخرى من جديد. ولكن، كما تشير عيادة تركي ويز، يستغرق الأمر حوالي ستة أشهر من الاستخدام لمعرفة أي نتائج. يكلف العرض في الشهر حوالي 22 دولارا في معظم تجار التجزئة ويعتبر مكلف مع مرور الوقت.

وغالبا ما تبدأ مثل حبوب منع الحمل الموصوفة بروبيشيا، بمزيد من تساقط الشعر قبل إتاحة الفرصة لشعر أقصر وأكثر دقة. يمكن شراء إصدارات عامة من هذا العقار، التي تستخدم المادة الفعالة فيناسترايد، عبر الإنترنت بأقل من 30 دولارا في الشهر. لكن بروبيشيا لها أيضا آثار جانبية شائعة مثل تقلص الدافع الجنسي والوظيفة الجنسية، لأنها تتداخل مع إنتاج هرمون التستوستيرون لدى الرجل. خيار آخر للأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر الجزئي هو جراحة زراعة الشعر.

على الرغم من كونها باهظة الثمن في بعض الأحيام ومؤلمة في أغلب الأحيان، فإنها تأخذ بصيلات الشعر من الجزء الخلفي لفروة الرأس وتعلقها جراحيا على الأجزاء التي يحدث فيها الصلع. حاليا، لا يوجد العديد من الخيارات أو على الأقل تلك التي لا تكون الغازية أو التي لا تتطلب الاستخدام المنتظم والمستدام فما هو احتمال رؤية الخلايا الجذعية كجزء من سوق علاج تساقط الشعر الحالي؟

العلاج بالخلايا الجذعية لفقدان الشعر والأبحاث المرتبطة به يعتبر في المراحل المبكرة للغاية. وقال لمراسلنا أنه أصبح العلاج بالخلايا الجذعية في تساقط الشعر موضوعا ساخنا في مؤتمرات ترميم الشعر مع العديد من الأوراق والعروض التقديمية والمنشورات.

يتضمن الانتقال من الموضوعات الساخنة في المؤتمرات إلى العلاجات القابلة للتطبيق العديد من العقبات، بما في ذلك التقدم بطلب للحصول على تطبيق بحث جديد عن الأدوية مع إدارة الغذاء والدواء الأمريكية والذي توضحه بشكل أساسي بأنها تجربة سريرية تصبح وسيلة معتمدة للبحوث السريرية المعتمدة لعلاج حالات محددة.

حاليا لا توجد أسماء محلية معروفة لاستخدام الخلايا الجذعية لعلاج تساقط الشعر ولا يوجد دليل تجريبي لدعم فعاليتها في علاج تساقط الشعر. لكن الاستخدام المستقبلي المحتمل للخلايا الجذعية في علاج تساقط الشعر يفتح إمكانيات لاستخدامها في علاج الحالات الكامنة التي تسبب تساقط الشعر، بما في ذلك اضطرابات المناعة الذاتية مثل الحزاز المسطح، الثعلبة، الذئبة، وغيرها.

إذا أثبتت التجارب العلمية

لاستكمال قراءة هذا الموضوع على موقع "الرجل" إضغط هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X