أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

هل صحيح أن لمعان رأس الرجل هيمنة وقوة؟!

نتال الخياط
ريناد مقدم
إبراهيم محمد
أحمد يماني
محمد خان
ماري الصباغ
وسيم ناصر
عمرو بوقاري
هديل محمد
مريم فقيه

يُحسد الرجل الأصلع لإعفائه من طوابير صالونات الحلاقة، وتوفير دفع المال، إما لدى الحلاقين، وإما لشراء الأمشاط، وحتى مستحضرات الشعر، ليس هذا فقط، فبحسب دراسة أجراها «ألبرت مانيس»، الأستاذ بكلية وارتون في جامعة بنسلفانيا، بعد أن لاحظ معاملة الآخرين له باحترام كبير بعد حلاقة رأسه، وكانت نتائج دراسته أن نظرة الناس للأشخاص ذوي الرؤوس الصلعاء أنهم أكثر هيمنة وقوة.
«سيّدتي» التقت مجموعة من الشباب والشابات؛ لتسألهم عن رأيهم بذلك، وكانت إجاباتهم على النحو الآتي:


- «بالتأكيد أفتخر بصلعتي، ويُضرب بها المثل من قبل الأهل والأصدقاء، أما عن نظرة الآخرين؛ برأيي أن الشخص هو الذي يفرض شخصيته، ولكن اعتدنا من خلال الأفلام أن ننظر للشخص الأصلع على أنه شديد وعصبي».
وأضاف ضاحكاً: «أنا متصالح مع صلعتي؛ لأنها مريحة عندما استحم وفي الحر تبرد عليّ، ولا أنكر أن لها سلبيات؛ فعند الجو البارد جداً أصاب بالصداع، ومن أشعة الشمس أيضاً، اعتمدت الحلاقة في ديسمبر 2017؛ لأن شعري أصبح خفيفاً، ولم أفكر بزراعة الشعر؛ لأن الاهتمام الزائد بالمظهر من وجهة نظري هو خاص بالنساء، أما الرجل فيُفضّل أن تظهر عليه علامات الرجولة».


(أحمد يماني، ٢٧ عاماً)
- «حالياً أنا فخور جداً بصلعتي الطبيعية، ربما في السابق كنت أفكر بالزراعة، أما الآن فأنا متصالح معها، والتصالح في ازدياد، بالرغم من تلقي التعليقات في بعض الأحيان كـ«روح يا مقرّع» (على أساس أنها استهزاء)، أو «روح ازرع شعر.. إيش تستنى؟».
ويتابع: «نعم أحياناً تعطي للشخص هيمنة ووقاراً، أو تجعله يظهر بأنه أكبر من سنه، رغم أني صغير في العمر».
(عمرو بوقري، ٢٨ عاماً)


جاذبية وثقة 

lsl3.jpg


- «الرجل الأصلع جذاب، وأنا شخصياً أحترم مظهر الكل؛ باعتبار أنها حرية شخصية، وأتضايق جداً عندما أرى شخصاً ما يعلق على شخص أصلع، وأتفق مع الدراسة؛ لأن الصُلع دائماً لهم هيبة وكاريزما مميزة، وعلى الرغم من هذا، لا أتخيل نفسي أصلع، كانت لي تجربة واحدة ولكني لم أفكر بتكرارها، ولم أجد نفسي وسيماً بهذا المظهر».
(وسيم ناصر، ٢٣ عاماً)

- «الرجل الأصلع يعطيني انطباعاً بأنه غير متزن عقلياً، ولا أتفق مع الدراسة، لديّ صديق قام بحلاقة شعره بسبب التحاقه بالعسكرية، ولا أخفي أني طيلة الوقت أستهزئ به، وأقول له على سبيل المثال: (أنت ما تستحي تخرج كدا؟!).
واستطرد: «أنا بالتأكيد لا أفكر بحلاقة شعري، حتى وإن قالوا لي: سنعطيك مئة ألف.. مستحيل!».
(إبراهيم محمد، ٢٠ عاماً)

- «أظن أن الصَلع في بعض الأحيان يزيد من وسامة الشخص، ولا أعتقد أني سأتخذ ستايل الصلع، كنا نسخر بالسابق ونحن أطفال من الصلع، حتى بعد ذهابنا للعمرة وحلق الشعر، أما الآن لا، ولا أتفق مع الدراسة؛ فالشخص هو من يخلق الاحترام لنفسه أمام الآخرين».
(محمد خان، ٢٢ سنة)

- «لا أجد هناك فرقاً بين الرجل ذي الشعر أو الأصلع، وأحترم اختلافات الناس، ولكن الصلع يوصل لي هيبة الشخص، وأن لديه كاريزما مميزة وخاصة، ولا أمانع بالارتباط من رجل أصلع».
وحول الدراسة تقول ضاحكة: «لا أعتقد أن الصلع جاء من فراغ!».
(ماري الصباغ، ٢٥ عاماً)

- «أجد الرجل الأصلع كأي إنسان آخر، ولا أمانع من الارتباط به، فأنا أهتم بروح الشخص، ولا أتحيز في الموضوع، ولا أفضل الحكم على الأشخاص، ولكن الرجل الأصلع غالباً يعطي إيحاء بأن هذا الرجل يمتلك شخصية جادة وذكية».
وأكدت أنها تتفق بشدة مع الدراسة، فهذا الكلام واقعي؛ بأن الرجال الصُلع شخصياتهم جادة، ولهم حضور قوي، ونشاهدهم حولنا وحتى في الأفلام، مثال على ذلك: الممثلون المشهورون بأدوارهم في أفلام الأكشن، مثل: ڤين ديزل، جيسون ستاثام، داوين جونسون المعروف باسم «ذَا روك».
(مريم عبدالله فقيه، ١٨ عاماً)

- لا يجذبني الرجل الأصلع كثيراً، فأنا أهتم بالشعر، ولا أعتقد أن الصلعة تؤثر على نظرة الآخرين لهم، فلا أتفق مع الدراسة، ولديّ أصدقاء مقربون صُلع، وأمازحهم بصلعتهم، كـ«سؤال»: (هل أنت سعيد بصلعتك؟!).
كما أكدت أنها لا تُمانع الارتباط من رجل أصلع؛ إذا كانت مقتنعة بصفاته وجماله الداخلي.
(نتال الخياط، ١٧ عاماً)

- «أرى أن الرجال الصُلع يملكون شخصية قوية ورزينة دائماً، وجذابون أكثر من غيرهم، وأنا شخصياً أميل إلى هذا النوع من الرجال، وبالتأكيد لا أمانع الارتباط من رجل أصلع، وأعتقد أنها سمة رائعة».
(ريناد مقدم، ٢٠ عاماً)

- «الرجل الأصلع غالباً ما يكون ذا شخصية قوية، وذكي جداً، وعادةً ما يكون أنيقاً، وليست لديَّ مشكلة من الارتباط برجل أصلع، كما أنني أهتم بجوهر الشخص أكثر من ظاهره».
(هديل محمد، ١٩ عاماً)

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X