أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

الخفاش العملاق يرعب سكان مدينة برازيلية!

ما كان يبدو فيلماً سينمائياً باسم «باتمان»، أي الرجل الخفاش، تحقق على أرض الواقع في مدينة برازيلية صغيرة تسمى «لينس»، تقع على مسافة 450 كيلومتراً شمال مدينة ساو باولو. يعاني سكان المدينة من غزو نوع من الخفاش العملاق لهم، بحيث إن هذا المخلوق الطائر المخيف، يدخل عبر النوافذ وأية فتحات أخرى في المنزل بعد حلول الظلام مباشرة. ظاهرة تحدث لأول مرة في تاريخ المدينة، وليس هناك من تفسير واضح بحسب بلدية المدينة. الخفاش لا يؤذي أحداً، بل يطير بسرعة فائقة ليصطدم بالجدران أو الأشياء الصلبة الموجودة في المنزل، ومن ثم يقع على الأرض ميتاً.


الكهوف موطن الخفافيش

khf.jpg

مدينة «لينس» التي تتعرض لغزو هذا الخفاش العملاق، محاطة بكهوف كثيرة، ومن المعروف أن الخفاش يبقى نائماً في الكهف نهاراً ويصحو للخروج عند حلول الظلام باحثاً عن فرائسه الغذائية، ومن بين الأشياء التي يتغذى عليها هذا الخفاش، هو دم الإنسان، ولهذا فهو يمكن أن يكون خطيراً على سلامة الناس، إلا أن ما يحدث في مدينة « لينس»، لم تسجل فيه حالات تعرض أي من السكان لهجمات هذا الخفاش.


فرق من البيولوجيين

sw.jpg

أحد الاختصاصيين في المدينة أوعز هذا الغزو الخفاشي إلى الجفاف الذي يحل بالمنطقة وتحديداً في مدينة «لينس»، موضحاً أن الخفاش لا يتحمل المكوث داخل الكهوف التي عادة ما تكون رطبة بالرغم من الجفاف وعدم هطول الأمطار لفترة طويلة، وقال آخرون إن هذه الظاهرة ناجمة عن استخدام الإنسان للكهوف المحيطة بالمدينة لصنع الفحم بطريقة غير قانونية، الأمر الذي أدى إلى حدوث جفاف كبير حتى داخل الكهوف التي يعيش فيها الخفاش ويقضي نهاره نائماً فيها،
فيما علماء بيولوجيون ومنهم مختصون بسلوكيات هذا النوع من الخفاش، أرجعوا الأمر إلى إضرار الإنسان بالبيئة الذي يجلب عواقب خطيرة على الإنسان نفسه، فاذا كانت هجمة الخفاش على المدينة بمثابة محاولات انتحارية، ففي المرات القادمة ربما يقوم بإيذاء الإنسان.


قانون صارم

sw_0.jpg

بعد أن نقل العلماء الذين توجهوا إلى المكان من مدينة «ساو باولو» تقريرهم إلى وزارة البيئة، تم الاتفاق على إصدار قانون صارم دخل حيز التنفيذ، يمنع منعاً باتاً استخدام الكهوف لأي أغراض، إن كان لصناعة الفحم بشكل غير قانوني، أو لإخفاء المخدرات من قِبل عصابات تهريب المخدرات، وسينجم عن كل مخالفة حكم بالسجن لست سنوات، إضافة إلى غرامة مالية تصل إلى مائة ألف دولار.


الأطفال والباتمان

btmm.jpg


الحدث ذاته كان بمثابة دهشة للأطفال الذين رأوا الباتمان داخل منازلهم، بحسب ما قال عدد من الصحفيين المحليين في المدينة الذين كانوا يتحدثون مع السكان بمن فيهم الأطفال حول مشاعرهم إزاء هذه الظاهرة التي لم يروها من قبل، وبالنسبة لكثير من الأطفال، كان آباؤهم يشرحون لهم أن هذا الخفاش هو الباتمان الذي يظهر في الفيلم الشهير المسمى بنفس الاسم.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X