أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

رفضت الزواج من ابن عمها.. فقتلها برصاصة في القلب

تعبيرية
خرطوش

رفضت مدرسة الزواج من ابن عمها فقرر الانتقام منها بطريقته الخاصة وقتلها داخل المدرسة التي تعمل بها، وتبدل السكون المعتاد مع انتظام أيام الدراسة بإحدى المدارس في قنا جنوب صعيد مصر، حيث أنهاه صوت طلقة خرطوش مدوية، دفعت جميع من بالمدرسة للرعب وتوجهوا إلى مكان الصوت فوجدوا مشهداً مرعباً لزميلتهم ملقاة على الأرض غارقة في دمائها ويقف أحد الأشخاص حاملاً بندقية خرطوش يخرج الدخان من فوهتها، وما لبث أن شاهد الجميع يتجه نحوه حتى لاذ بالفرار.


جاء ذلك بعد تلقي بلاغ بمركز شرطة فرشوط، من المدرسين والأهالي بمقتل مدرسة، تقيم بدائرة مركز شرطة فرشوط، إثر إصابتها برش خرطوش بأنحاء متفرقة خلال وجودها بالمدرسة أثناء اليوم الدراسي، وعلى الفور تم تشكيل فريق بحث جنائي بالتنسيق مع قطاع الأمن العام توصلت جهوده إلى أن وراء ارتكاب الواقعة نجل عم المجني عليها، مقيم بدائرة مركز شرطة فرشوط، وذلك بدافع الانتقام منها لسابقة رفضها الزواج منه عقب طلاقها من زوجها السابق، فقام بالتوجه للمدرسة محل عملها وأثناء وجودها بمفردها في إحدى طرقات المدرسة، أطلق أعيرة خرطوش تجاهها من سلاح ناري كان بحوزته، فأودى بحياتها.


وتمكنت المباحث من القبض على المتهم عقب تقنين الإجراءات، وضبط بحوزته بندقية خرطوش مستخدمة في الواقعة وطلقة فارغة من ذات العيار، وبمواجهته اعترف تفصيلياً بارتكابه الواقعة باستخدام السلاح المضبوط بحوزته لذات السبب، وقال إنه يحب ابنة عمه وكان يريد الزواج منها إلا أنها تزوجت شخصاً آخر ورضي هو بالأمر الواقع وابتعد عنها حتى علم بطلاقها منه فحاول التقرب منها وطلب منها الزواج، إلا أنها رفضت.


وأضاف المتهم أنه حاول أكثر من مرة إقناعها للموافقة على الزواج منه إلا أنها أصرت على الرفض وحدثت بينهما مشادات كلامية، فقرر أن يهددها بالسلاح الناري، وفي يوم الواقعة ذهب إلى المدرسة ووجدها مصرة على رفض الزواج فأخرج السلاح الناري وهددها به، إلا أنها لم تستجب لحديثه فأطلق عليها رصاصة من مسافة قريبة من البندقية الخرطوش لتسقط غارقة في دمائها جثة هامدة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X