أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

الأمير هاري وميغان يحتفلان بيوم التراث في جنوب إفريقيا

هاري وميغان بالحجاب في طريقهما لمسجد عوول
الأمير هاري وميغان يعانقان الأطفال خلال زيارتهما بو-كاب
الأمير هاري يخلع حذاءه أمام مدخل مسجد عوول الأقدم في كيب تاون
ميغان تساعد امرأة في وضع الحجاب داخل المسجد
هاري وميغان في مسجد عوول المبني عام 1797 في كيب تاون (2)
ميغان تصغي لحديث الأطفال بالمسجد
الأميرة ديانا ارتدت الحجاب في مسجد بادشاهي بلاهور باكستان
هاري وميغان يداً بيد في جنوب إفريقيا

من يوم الأحد بدأ الأمير هاري وزوجته دوقة ساسيكس ميغان ماركل وطفلهما الملكي الأول آرتشي جولة رسمية في جنوب إفريقيا، كمبعوثين رسميين من جدته ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية.

وفي مدينة كيب تاون التي تشهد رياحاً عاصفة، يقضي الأمير البريطاني هاري، وزوجته ميغان ماركل، عدة أيام، حيث سيقومان في ثاني أيام زيارتهما لجنوب أفريقيا التي تستغرق عشرة أيام، بزيارة مشروعات توعوية خاصة بالأطفال، ومواقع تاريخية.

ومن المقرر أن تكون المحطة الأولى للأمير وقرينته في إطار فعاليات «يوم التراث» في جنوب أفريقيا، هي «شاطئ مونوابيسي»، الذي يقع بالقرب من بلدة خايليتشا الفقيرة والتي تشتهر بأعمال العنف، حيث يتم هناك تعليم الأطفال ركوب الأمواج كنوع من العلاج. ثم سيقوم الاثنان بزيارة «ذا لانش بوكس فاند»، وهي منظمة غير ربحية تقدم وجبات يومية لأطفال المدارس من الأيتام والمعرضين للخطر في جنوب أفريقيا. وتعتبر المنظمة إحدى الجهات المستفيدة من التبرعات التي تم تقديمها للاحتفال بميلاد نجل هاري وميغان، الأمير آرتشي البالغ من العمر أربعة أشهر، والذي لم يظهر بعد مع والديه أثناء تجولهما في البلدة، حسب «رويترز»، وصحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية.

ومن المقرر أن يقوم الزوجان الملكيان بعد ظهر اليوم الأربعاء25 أيلول- سبتمبر الجاري، بزيارة «بو - كاب»، وهو أحد المواقع الخاضعة لحماية التراث في جنوب أفريقيا، ويقع عند سفح «سيجنال هيل»، بالقرب من جبل «تيبل ماونتين»، والذي كان موطناً لأجيال ممن يطلق عليهم شعب «كيب مالاي»، الذين كانوا في الأصل عبيداً تم جلبهم إلى البلاد من ماليزيا وإندونيسيا.

يشار إلى أن «يوم التراث» هو يوم عطلة وطنية في 24 من سبتمبر (أيلول) من كل عام، ويهدف إلى الاحتفال وتعزيز فهم الثقافات التي لا حصر لها، والتي تشكل المجتمع في جنوب أفريقيا.

وبعد ثلاثة أيام قضاها الأمير وقرينته في كيب تاون، ستبقى ميغان في المدينة، وسيسافر هاري في جولة تشمل دول بوتسوانا، وأنغولا ومالاوي، حيث يعتزم غرس أشجار في محمية طبيعية، وزيارة منشآت لعلاج مرضى الإيدز، منها ما زارته والدته الأميرة الراحلة ديانا.

وقد ارتدت ميغان الحجاب جزئياً عبر وضعها «وشاحاً» أبيض اللون على رأسها عند زيارتها وزوجها الأمير هاري مسجد «عوول»، وهو أقدم مسجد في كيب تاون في جنوب إفريقيا، لبنائه عام 1797 ميلادي، وفعلت ميغان مافعلته حماتها الأميرة ديانا عندما ارتدت حجاباً خلال زيارتها مسجد «بادشاهي» في لاهور ضمن جولة ملكية في باكستان عام 1991.

ومن المقرر أن يلتئم شمل الأمير وزوجته في جنوب أفريقيا ثانية، مطلع أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، ليختتما زيارتهما للبلاد في مدينة جوهانسبرغ في اليوم التالي.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X