صحة ورشاقة /جديد الطب

لقاح جديد للكوليستيرول... هل بات متوافرًا ؟

لقاح جديد للكوليستيرول... هل بات متوافرًا ؟
ارتفاع الكولسترول في الدم يؤثر على صحة القلب

يعاني عدد كبير من الأشخاص حول العالم مشكلة ارتفاع نسبة الكولسترول السيّىء في الدم، والتي تؤثر بدورها على جهاز القلب والأوعية الدموية. وقد تمَّ الحديث في عام 2017 عن تطوير لقاح جديد للكولسترول.

لقاح مخصص لتحصين الناس ضد المستويات العالية من الكولسترول وتضيق الشرايين الناتج عن تراكم المواد الدهنية (تصلب الشرايين) سيكون متاحًا قريبًا، وذلك وفقًا لنتائج دراسة نُشرت في المجلة الطبية "مجلة القلب الأوروبية European Heart Journal ". وقد تمَّ الحصول على هذه النتائج بعد تجارب أُجريت على الفئران. وإذ أكدت التجارب السريرية على البشر والتي يتم إجراؤها حاليًّا، هذه النتائج، فسوف يكون من الممكن تحسين العلاجات الحالية. ولكن من أجل محاربة الكولسترول ينصح الأطباء باتّباع نظام غذائي متوازن، وممارسة النشاط البدني بانتظام وعدم التدخين إطلاقًا.



هل يمكن محاربة الكولسترول بواسطة اللقاح؟

هل سيكون اللقاح المضادّ للكولسترول هو الحل لغالبية أمراض القلب والأوعية؟ لغالي
هل سيكون اللقاح المضادّ للكولسترول هو الحل لغالبية أمراض القلب والأوعية؟ 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


الأشخاص الذين لديهم مستويات عالية من الكولسترول السيّىء "إل دي إل" LDL سواء بسبب العامل الوراثي أو بسبب النظام الغذائي السيّىء، او نمط حياتهم المحفوف بالمخاطر، أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بشكل مبكّر. وأمراض القلب والأوعية الدموية التي سببها تصلب الشرايين هي السبب الرئيسي للمرض والوفاة في العالم أجمع.
وفي الوقت الحالي فإنَّ الأدوية المتاحة مثل "ستاتين" Statines قد تُستخدم لتخفيض مستوى الكولسترول "إل دي إل" LDL ولكن يجب أخذها بشكل يومي، وعلى الرغم من أنه من الممكن تحملها بشكل جيد عمومًا، إلا أنها قد تسبب آثارًا جانبية سلبية غير مرغوبة لدى بعض الناس.
وقد قام الباحثون في المركز الطبي التابع لجامعة ليدن ومنظمة هولندا لأبحاث العلوم التطبيقية، باختبار فاعلية لقاح قادر على تخفيض مستوى الكولسترول لدى الفئران التي تعاني مخاطر الإصابة بأمراض القلب، حيث تمَّ تغذيتها بنظام غذائي غني بالمواد الدهنية لمدة 18 أسبوعًا.
وفي سياق الدراسة لاحظ الباحثون أنّ الفئران التي أخذت المطعوم، أنتجت أجسامًا مضادّة، وخفض لديها مستوى الكولسترول "إل دي إل" LDL في الدم بنسبة 53 في المئة. وليس لهذا المطعوم أيّ آثار على مستوى الكولسترول الجيد HDL ، وقلل من إجمالي تصلب الشرايين في الشريان الأورطي بنسبة 64 في المئة.


لا يزال ملايين المرضى حول العالم ينتظرون الإعلان رسميًّا عن هذا اللقاح، ليصبح في متناول الجميع.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من جديد الطب

X