أسرة ومجتمع /مجتمع أون لاين

صورة طريفة لطفلة اسكتلندية قبل وبعد ذهابها للمدرسة

الفرق في الصورتين قبل وبعد
تعبيرية
جيليان فالكونر وابنتها لوسي
لوسي قبل وبعد يومها الأول في المدرسة

إنه أول أيام العام الدراسي الجديد، جميع الطُلاب يحملون حقائبهم وكتبهم ويرتدون الزيّ المدرسي ويتجهون مباشرة إلى المدرسة، اللقاء الأول بها بعد عدة أشهر من العطلة الصيفية. وغالباً ما يكون اليوم الأول خاصاً وهاماً جداً، ومليئاً بالأحداث التي لا تنتهي. وبإمكانكم أن تسألوا جيليان فالكونر، الأم الأسكتلندية التي انتشرت صورة طفلتها الصغيرة لوسي على نطاق واسع جداً عبر وسائل التواصل الاجتماعي.


ووفقاً لما تنقله لكم «سيدتي» عن موقع قناة «فوكس8 fox8» الإخبارية، أن جيليان التي تعيش في مدينة نيلستون الأسكتلندية، لم تستطع منع نفسها من نشر صورة لوسي الصغيرة البالغة من العمر 5 أعوام فقط، في أول يوم لها في المدرسة. قبل ذهابها وبعد عودتها من هذا اليوم الحافل. حيث يبدو الفرق الطريف واضحاً للغاية في حالة لوسي بين الصورتين.

وفي الصورة الأولى، تظهر لوسي بابتسامتها الساحرة وشعرها الجميل المربوط ببكلة لطيفة على الجانب الأيسر، وتبدو ملابسها أنيقة ومرتبة جداً. بالإضافة إلى ربطة عنقها المدرسية المثبتة بالتنورة المكوية والجميلة، وأيضاً جواربها التي تصل إلى ركبتيها بكل لطف. هكذا غادرت لوسي الصغيرة منزل عائلتها في أول أيامها المدرسية. بكل هذه الأناقة واللطافة العفوية.


وفي حديث فالكونر لإحدى الصحف المحلية في المدينة، قالت بأن ابنتها كانت تبدو كالملاك عند ذهابها، كانت مبتسمة وأنيقة جداً. ولكن عندما عادت كان الأمر مختلفاً للغاية، فقد اختفت ابتسامتها العريضة الساحرة، وحلّ مكانها وجه غاضب ومتعب، وشعرها المرتب المربوط بالبكلة السوداء والذهبية، أصبح متشابكاً كأنها كانت خارجة من معركة. أما ربطة عنقها فقد اختفت دون رجعة. وكانت لوسي ترتدي سترتها من كتف واحد فقط.

وأضافت الأم الأسكتلندية، أنها فور رؤيتها للوسي تنزل من باص المدرسة وتحمل حقيبتها متجهة صوبها إلى باب المنزل بهذه الهيئة، سارعت لإخراج هاتفها وتصويرها وهي بهذا الشكل الرهيب. وتابعت فالكونر، أن والدها اتصل من العمل ليطمئن على ابنته في أول أيامها الدراسية. فأجابته بأنه لن يصدق الحالة التي كانت بها. الطريف في كل هذا الأمر، كان رد لوسي على والدتها عندما سألتها كيف كان يومها، حيث أجابت الصغيرة بأنه كان «يوماً رائعاً أمضته باللعب من أصدقائها».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X