أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

مراهقة تسجن والدها والسبب «موبايل»!

الأب المسجون
مركز الشرطة
الموبايل التالف

أصدر أب يائس تحذيراً للأباء الأخرين، بعد أن وجد نفسه في زنزانة السجن، لتحطيم هاتف ابنته المراهقة، وبحسب موقع «ميرور» قال الأب البالغ من العمر 41 عاماً ولديه ثلاثة أبناء، إن الأمر برمته الذي انتهى بالسجن، بدأ بسبب شوكولاتة مفقودة!.

وفي حديث إلى A Current Affair، قال الأب، من نيو ساوث ويلز، أستراليا، إنه سأل ابنته البالغة من العمر 13 عاماً، عما إذا أكلت شريط شوكولاتة أم لا، فأنكرت وادّعت أنها لم تأكلها، وبعد أن أنكرت ذلك، قال شقيق الفتاة إنه وجد غلاف الشوكولاتة في غرفتها.

فواجهها الأب بما عرفه من ابنه، وقرر عقابها بحرمانها من تليفونها المحمول، وتسليمها إياه، وفي هذه المرحلة انفجرت الفتاة في نوبة من الغضب، رافضة إعطاء والدها الموبايل، كما حاولت الخروج من المنزل.

وبينما كان الأب يعترض على خروجها من المنزل، ويعيدها إلى غرفتها، كانت تقاومه وتدفعه بعيداً عنها، حتى سقط الاثنان على الأرض.

فقام الأب بإدخال ابنته إلى غرفتها، وأغلق عليها الباب، وبينما كان ينظف الزجاج، خرجت الفتاة من الغرفة، حينها قطعت إحدى قطع الزجاج قدمها بطريق الخطأ. واستمرت في الإصرار على استعادة هاتفها، على الرغم من محاولته لتهدئتها.

وفي هذه المرحلة، هدد بتحطيم الهاتف إذا استمرت في الصراخ عليه، وعندما لم تهدأ، نفّذ تهديده.


فقامت الفتاة بالاتصال بأمها، التي أمرتها بأن تتصل بالشرطة.

وحضرت الشرطة منزل الأب، وتم القبض عليه، وأودعته بالسجن لحين الحكم عليه، ووُجهت إليه تهم الاعتداء، مما ألحق أضراراً جسدية فعلية، وتدمير هاتف ابنته المحمول عمداً.

في المحكمة، رفض القاضي «أندرو جورج» الحجج من كلا الجانبين، ورفض تهم الاعتداء. ولم يسجل أي إدانة بتدمير الهاتف المحمول، واعتبر الحادث برمته «مضيعة للوقت».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X