فن ومشاهير /أخبار المشاهير

ختام موسم السودة.. عبادي الجوهر ونوال الكويتية لوحة فنية عنوانها "طلال مداح"

نوال الكويتية
عبادي الجوهر
نوال الكويتية
صورة من كواليس الحفل
نوال الكويتية
لقطة لجمهور الحفل
عبادي الجوهر

اختتمت حفلات موسم السودة في ساعة متأخرة من صباح اليوم، بليلة غنائية ساهرة أحياها الفنانان عبادي الجوهر ونوال الكويتية، ورسمت منعطفَ ختام الحفلات في أبها البهية، بحضور جماهيري غفير تجاوز 4000 شخص، تزيَّنت بهم خشبة مسرح طلال مداح، حيث تغنى نجوم الليلة الغنائية لأول مرة على المسرح بعد تسميته الجديدة، وذلك بقيادة المايسترو هاني فرحات، الذي قاد الوصلتين لمدة أربع ساعات متواصلة، تألق فيها عبادي الجوهر ونوال الكويتية؛ حيث جمعتهما الأعمال العاطفية والحزينة، التي شكَّلت منعطفًا عاطفيًّا وعاملاً مشتركًا فيما بينهما.


هذا ما أكده عبادي الجوهر لـ"سيدتي"


الفنان عبادي الجوهر، قبل صعوده على خشبة المسرح تحدث عن انطباعه حول حفلته المنتظرة، حيث قال: "تغنَّيت على مسرح المفتاحة كثيرًا، ولكن هذه هي المرة الأولى التي أغني بها بالمسمى الجديد، وهذه من اللحظات السعيدة، ويُعدّ هذا المسرح من المسارح التي شاهدت فيها لحظات سعيدة ولحظات مؤلمة، ويعني لي أشياء كثيرة".

عبادي الجوهر
عبادي الجوهر


وتحدث عبادي لـ"سيدتي" حول القيمة الفنية التاريخية بوقوفه على خشبة مسرح رفيق دربه طلال مداح، بحكم ملازمته الوطيدة لطلال في مسيرته، قائلاً: "هو تشريف للفن تسميته باسم العملاق طلال، الذي قدَّم للأغنية السعودية الكثير، وهو تشريف للفن وللفنانين تكريمه من المسؤولين"، وأضاف عبادي أنه مشتاق وتوَّاق لجمهوره على مسرح طلال، ويسعد كثيرًا باللحظات التي يلتقي فيها جمهوره.


هذا ما أكدته نوال الكويتية لـ"سيدتي"


أطلَّت الفنانة نوال الكويتية على الجمهور السعودي بإطلالة أنيقة ومتجددة، وبدا على نوال الحماس والشغف للغناء أمام جمهورها العريض، وأكدت نوال قبل صعودها على المسرح أنها توَّاقة للغناء بالسعودية كثيرًا، مشيرة إلى أنها منذ فترة لم تُغَنِّ بالسعودية، وعبَّرت عن استمتاعها بالأجواء الجنوبية في أبها البهية، وبرُوحِ المنطقة نفسها وبطبيعتها الخلابة.

نوال الكويتية
نوال الكويتية


وأشارت نوال الكويتية إلى أن هذه أول حفلة لها "عائلية" تكون في أبها وأنها في خدمة الفن، وفي أي وقت ستكون موجودة في حفلات السعودية، وأنها مستعدة لذلك. وحول خامس حفلاتها الغنائية بالسعودية تحديدًا في أبها على مسرح طلال، تحدَّثت نوال لـ"سيدتي" عن هذه اللحظة الثمينة، وقالت: "إن الراحل قمة من قمم الخليج، وأنا فخورة بالوقوف على هذا المسرح الكبير"، واختتمت نوال حديثها بإعجابها بموسم السودة، مؤكدة سعادتها بالحضور الجماهيري الكبير والاحتفاء الكبير الذي لقيته من جمهورها.


المايسترو هاني فرحات لـ "سيدتي"


تحدَّث المايسترو هاني فرحات عن سعادته الكبيرة بوقوفه على مسرح طلال مداح وقيادته للفرقة الموسيقية في الوصلتين، قائلاً: "إن هذه الوقفة شرف كبير، ولم تكن المرة الأولى التي أقف بها على مسرح طلال؛ حيث حضرتُ أيضًا حفل فنان العرب محمد عبده مع بداية موسم السودة"، وأضاف "فرحات" أن الفارق بين هذه الحفلة والحفلات الأخرى هو اسم المسرح برهبته الكبيرة، ولما يحمله الراحل طلال من تاريخ كبير، وأضاف أن نوال دائمًا ما تكون سعيدة باختياراتها الغنائية، وهو ما بدا عليها في البروفات، وعبَّر عن إعجابه الكبير بالجمهور السعودي في ختام موسم السودة، وإن شاء الله يكون هناك دومًا الدافع لتقديم جودة أجمل وأفضل، واختتم حديثه بأنه يخلق لنفسه التحديات في الحفلات للاستمرارية، وهو ما سيقدمه خلال الفترة القادمة بحفلات السعودية، مؤكدًا أن الحركة الفنية والثقافية بالسعودية كبيرة، متمنيًا أن تستمرَّ بشكل أكبر، وهو ما يمنحنا الدافع لتقديم الأفضل في الحفلات.


مجريات الحفلة


الفنان عبادي الجوهر صعد أولاً على خشبة المسرح ليلقي التحية على الحضور، قائلاً: "كل موسم وأنتم طيبين.. سعيد بلقياكم هذه الليلة الغنائية.. وأنا غنيت على المسرح كثيرًا ولكن بمسمى مسرح المفتاحة.. وسعيد اليوم سعادة بالغة أن أغني على مسرح طلال مداح".
عبادي لم يتمالك نفسه من الحزن والتأثر وهو يتغنى برائعة الراحل طلال "ليلة تمرين"، وهو ما بدا واضحًا عليه أثناء أدائه للأغنية؛ حيث خاطب الجمهور بعد نهايتها قائلًا: "اعذروني على هذا التأثر.. لأننا كنا على هذا المسرح معًا"، في إشارة لوجوده مع الراحل طلال في سهرة غنائية كانت قد جمعتهما في وقت مضى، ليقدِّم لمسة وفاء لرفيق دربه الراحل طلال.
وبعد أن تغنى عبادي برائعة طلال تبيَّن عليه الحنين والشوق والحب الكبير ولحظات الحنين والذكريات التي جمعته معه على نفس المسرح، ليقدِّم باقة من أعمال الزمن الجميل، ولآلة العود المحببة لعبادي قصة عشق تجمعه معه، فما إن احتضن آلة العود حتى تعالت الصيحات الجماهيرية؛ من شدة الحماس لما سيقدمه، ليَتَرَنَّمَ على أوتار العود بأغنيتي "عيونك آخر آمالي" و"مزهرية من خزف" كما يحلو له.

نوال الكويتية تتوسط سالم الهندي وعبادي الجوهر
نوال الكويتية تتوسط سالم الهندي وعبادي الجوهر


الحضور الجماهيري الغفير كان مزدهرًا في وصلة عبادي؛ حيث غلب على الحفلة طلبات الجماهير على أعماله الغنائية، إلا أن عبادي لبى مطالب جمهوره وقدَّم الأغنيات التي تعجبهم.
وعلى الجانب المقابل بالحفلة كان هناك أحد أهم الأصوات الخليجية بالوطن العربي؛ فالجماهير الغفيرة كانت تترقب نوال الكويتية بشوق وحنين، إلا أنه في هذه الأثناء التقت نوال بعبادي، ودار بينهما حديث ودي تخلَّلَتْه الرُّوحُ المرحة والذكريات الجميلة بينهما، وذلك بوجود الرئيس التنفيذي لروتانا الأستاذ سالم الهندي، لتخطف نوال الأنظار بإطلالة عصرية بفستان طويل مائل إلى اللون البحري من تصميم المصمم زهير مراد، وبعد أن صعدت على خشبة المسرح واجهتها عاصفة من الترحيب.
وخاطبت نوال الجمهور في البداية قائلة: "اعذروني إذا ما عرفت أرحب فيكم لأني متوترة، وسعيدة ومتشوقة لكم جدًّا، إن شاء الله يدوم عز بلدكم وأفراحكم".
وكما هي عاداتها، بدأت نوال وصلاتها الغنائية بالأعمال الهادئة التي تميل إلى العاطفة؛ حيث شكَّلت تجانسًا مع المايسترو هاني فرحات، الذي أصبح أحد أهم العناصر في حفلاتها، ولأن نوال شكلت علاقة وطيدة بالأعمال العاطفية فقد حظيت معظم وصلاتها بهذا اللون من الأعمال التي قدَّمتها على أرجاء المسرح.
نوال دَنْدَنَتْ بأداء رفيع بدون أي مقطوعات موسيقية لبعض من أعمالها، فألهمت جمهورها الذي اكتظَّ وبكثافة على مسرح طلال مداح؛ حيث أصبح جمهورها هو الذي يتغنى بأغانيها، وغلبت عليها الأغنية العاطفية، وفاجأت الجمهور عندما تحدثت بإحساس مرهف، ووَجَّهَتْ تهنئةً خاصة لوَلِيِّ العَهْدِ بمناسبة عيد ميلاده، الذي يصادف اليوم 31 من أغسطس، فاكتست جمالاً، وتَوَشَّحَتْ بالشال الأخضر، لتصدح بالأغنية الوطنية الشاعرية "سعودي"، لتجعل من المسرح حالة وطنية وطَرَبِيَّة استثنائية.

جمهور موسم السودة
جمهور موسم السودة


ختام موسم السودة كان مختلفًا عن الحفلات الغنائية السابقة؛ لما احتضنَه المسرح من حضور جماهيري غفير، حيث يُعَدُّ من أكثر الحفلات الغنائية حضورًا للجماهير الذين ساندوا نوال، لتتغزل بهم كثيرًا بمخاطبتهم؛ حيث أكدت لهم ذلك بغنائها بين القديم والجديد، فتنوعت اختياراتها حتى ترضي الذائقة الفنية.
وقد طالب الجمهور نوال كثيرًا بأن تتغنى بأحدث أعمالها من ألحان سهم، أغنية "قسم وسمعني"، فتجاوبت معهم، لتُشعل الأجواء الطربية بجديدها الغنائي.
ولم تَتَنَاسَ نوال الفنانَ الراحل طلال مداح؛ لتشدو بأغنية "أحبك لو تكون حاضر"، والتي ربطت بها الماضي بالحاضر في بادرة الوفاء والتقدير، لتختم نوال إطلالتها الخامسة بالسعودية معانقة بها حفاوة الترحيب والاستقبال من الجمهور السعودي.
وفي سياق متصل تصدَّر وسم #نوال_الكويتية_في_السودة الترند السعودي، ليكون الأول عبر قنوات وسائل التواصل الاجتماعي في السعودية، حيث تداول الناشطون مقتطفاتٍ من الفيديوهات والصور من حفلتها الغنائية.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X