أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

تطلب الطلاق من زوجها لأنه رومانسي ويُغرقها بالهدايا

زوج وزوجة
الزوج الرومانسي

كثيرًا ما تقع حالات الطلاق بسبب عدم تفاهم الزوجين، أو أنانية المرأة أو قسوة الرجل، لكن هناك حالة للطلاق لم يتم السماع عنها من قبل.. حيث طلبت سيدة الطلاق من شريك حياتها وأصرت عليه، بل ولجأت للمحكمة؛ لأن زوجها رومانسي جدًا ولا يفتعل معها المشاكل، كما أنه يُغرقها بهداياه مما جعل هذه السيدة تشعر بالملل وتطلب الطلاق.


وبحسب موقع «ميرور» فقد أثارت هذه القضية الهجوم العنيف من قبل كثير من الزوجات على هذه السيدة وسخرن منها ومن طلبها للطلاق لأن زوجها «الرومانسي» يحبها كثيرًا.


مثُلت هذه المرأة التى لم يتم الكشف عن هويتها أمام محكمة شرعية فى الإمارات العربية المتحدة وطالبت بالانفصال عن زوجها بعد عام واحد من الزواج لأن طبيعته الرومانسية قد حولت حياتها لـ«جحيم».


قالت السيدة للمحكمة حسبما ورد: «لقد خنقني بحبه الشديد وحنانه. فهو يساعدني حتى في تنظيف المنزل، أشتاق ليوم واحد من النزاع والجدال، لكن يبدو أن هذا مستحيل مع زوجي الرومانسي الذي يغفر لي دائمًا أي خطأ ويغمرني بالهدايا.. أنا بحاجة إلى مناقشة حقيقية، جدال، اعتراض وليس حياة خالية من المتاعب ومليئة بالطاعة».


زوج مثالي ولطيف


يقول زوجها إنه لم يرتكب أي خطأ ويريد ببساطة أن يكون «زوجًا مثاليًا ولطيفًا».. وطلب من المحكمة أن تنصح زوجته بسحب القضية وقال: «ليس من العدل الحكم على صحة الزواج من السنة الأولى، فالجميع يتعلم من أخطائه».


وأمرت المحكمة بتأجيل القضية لمنح الزوجين فرصة للمصالحة.


وجاءت جلسة الاستماع الغريبة هذه بعد سجن زوجة أخرى لمدة ثلاثة أشهر؛ لأنها استولت على هاتف زوجها واطلعت على محتوياته مع أشقائها.. فقد تم احتجاز المرأة التي لم يُكشف عن هويتها في الإمارات العربية المتحدة لحصولها على جهاز الموبايل الخاص بزوجها، بينما كان نائمًا، وقامت بنقل الصور والرسائل إلى هاتفها، وفقًا للتقارير.. ثم قيل إنها أظهرت الملفات لأشقائها، مما أثار غضب زوجها.


ادعت المرأة أنها حصلت على إذن من زوجها للتحقق من هاتفه، منذ أن اكتشفت أنه يتحدث مع نساء أخريات لكن تم استدعاء الشرطة عندما أدرك زوجها أنه تم استغلاله، وتمت محاكمتها وسجنها لمدة ثلاثة أشهر.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X