صحة ورشاقة /الطب البديل

فوائد التفاح والشاي الخفية في مكافحة السرطان وامراض القلب

فوائد التفاح والشاي الخفية في مكافحة السرطان... اكتشفيها
التفاح يحتوي على الفلافونويدات التي تحارب السرطان وامراض القلب

استهلاك الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة "من العادات التي يمكن تبنيها لإطالة العمر"، بهدف منع الإصابة بأمراض معينة مثل السرطان أو أمراض القلب.

الفلافونويدات، وهي جزيئيات تتميز بخصائصها المضادّة للأكسدة، تشتهر منذ مدة طويلة بأنها مضادّة للالتهابات وقادرة على الحماية ضد أمراض معينة. وقد أكد باحثون استراليون من جامعة إيديث كوان مجددًا على فوائدها، وذلك ضمن دراسة تمَّ إجراؤها وشملت أكثر من 53 ألف شخص دنماركي.

قام العلماء بتقييم النظام الغذائي لهذه العينة لمدة 23 عامًا للتوصل إلى نتيجة تؤكد على أهمية استهلاك الأطعمة الغنية بالفلافونويدات مثل التفاح والشاي، بهدف منع الإصابة بأمراض السرطان وأمراض القلب.
وقد حلل العلماء الاستراليون من كلية الطب والصحة في جامعة إيديث كوان، بيانات العينة الدنماركية من حيث النظام الغذائي والسرطان والصحة، والتي شملت 53048 شخصًا دنماركيًّا من أجل مراقبة الخصائص المفيدة للفلافونويدات ومركّباتها الموجودة في بعض أنواع الفواكه والخضروات، والمشروبات التي أساسها الأعشاب. وقد قلل الأشخاص الذين يستهلكون في العادة كميات معتدلة إلى عالية من الأطعمة الغنية بالفلافونويدات (أكثر من 500 ملغم من الفلافونويدات في الإجمالي باليوم) خطر وفاتهم بمرض السرطان أو أحد أمراض القلب. والتأثير الوقائي للفلافونويدات كان مدهشًا بشكل خاص لدى الأشخاص المدخنين والذي يستهلكون أكثر من كأسين من المشروبات المحرّمة يوميًّا.
يقول د. نيكولا بوندونو، المؤلف الرئيسي للدراسة كما ذكرت مجلة ميديكال إكسبرس Medical Xpress: "هذه النتائج مهمة للغاية لأنها تقدم دليلًا على إمكان منع الإصابة بالسرطان وأمراض القلب، وذلك بتشجيع استهلاك الأطعمة الغنية بالفلافونويدات، وبشكل خاص لدى الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بهذه الأمراض المزمنة".

 


الاعتدال هو سرُّ العيش فترة أطول بصحة جيدة

إتباع  نظام صحي والاعتدال في كل شيء لعمر مديد
إتباع  نظام صحي والاعتدال في كل شيء لعمر مديد

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


غير أنّ هذا الدور الوقائي للفلافونويدات يبقى أمرًا نسبيًّا إذا لم يرافقه أسلوب حياة صحي. ويؤكد الباحثون على أهمية الاعتدال في التدخين إذا كان الشخص مدخنًا. وبالإضافة إلى ذلك فإنّ التخلي عن شرب الكحول والتوقف تمامًا عن التدخين، عادتان جيدتان تضيفان إلى الفوائد المتأتية من اتّباع نظام غذائي غني بالفلافونويدات.
كيف يمكن زيادة استهلاك الفلافونويدات بشكل طبيعي؟ ينصح د. نيكولا بوندونو بتنويع استهلاك الأطعمة ومشروبات الأعشاب. فعلى سبيل المثال ينصح د. نيكولا قائلًا في مجلة الطبيعة Nature : "فإنّ شرب كوب من الشاي، وأكل تفاحة أو برتقالة، أو 100 غرام من توت البلوبيري أو 100 غرام من البروكلي، يعطي كمية كبيرة من مركبات الفلافونويدات، وأكثر من 500 ملغم من إجمالي الفلافونويدات".

شاهدوا أيضاً:فوائد الموز على الصحة والجمال

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X