أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

النيابة العامة تحقق مع خطيب العيد في جدة

وقال وزير الشؤون الإسلامية: إن ما جرى تداوله بأسلوب غير شرعي عن عمل المرأة لا يتناسب مع توجهات الدولة.

أثار أحد خطباء صلاة العيد في جدة جدلاً واسعاً في السعودية بعدما هاجم المرأة العاملة في مجال البيع، حيث وصفها بألفاظ مسيئة، ما أشعل ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي، الأمر الذي دفع النيابة العامة في السعودية إلى التوجيه بالتحقيق مع الخطيب.

وقد تداول مغردون في تويتر مقطع فيديو، نشرته فتاة، يُسمع فيه صوت الخطيب في مصلى العيد بجدة، يقول: «ما أحوجنا إلى المرأة العفيفة التي تضحي بالمال والترف في سبيل العفة والشرف، ولا تستجيب لدعوات المبطلين لكي تصبح بائعة تخالط الرجال، لأنها تدرك أن الحرة تموت ولا تأكل بثدييها». وهو الحديث الذي تلقفه عدد من المغردين في مواقع التواصل الاجتماعي، وردوا عليه.

وبحسب تقارير إعلامية، فإن النيابة العامة فتحت تحقيقاً في فيديو خطبة العيد، المتداول في شبكات التواصل الاجتماعي، بحسب النظام، حيث باشر المحققون إجراءات التحقيق في القضية، والوقوف على ما انطوت عليه السلوكيات المقترفة من قِبل الخطيب، والمفضية إلى المساءلة الجزائية، وتحديد الأوصاف الجرمية المرتكبة في القضية الموجبة للمسؤولية الجزائية.

كذلك، نقلت وسائل إعلام سعودية عن عبداللطيف آل الشيخ، وزير الشؤون الإسلامية، قوله: إن ما جرى تداوله بأسلوب غير شرعي عن عمل المرأة لا يتناسب مع توجهات الدولة.

ولفت الوزير إلى أن المكان الذي أقيمت فيه صلاة العيد غير مخصص للصلاة، إذ إنه عبارة عن أرض فضاء، تمَّت تهيئتها من قِبل أحد الأشخاص، منوهاً إلى أن الخطيب لم يحصل على تصريح رسمي من الوزارة.

يذكر أن المرأة السعودية نالت عديداً من حقوقها، آخرها إسقاط أحد أهم بنود الولاية بالسماح لها باستخراج جواز سفر، ومغادرة البلاد دون اشتراط موافقة ولي الأمر، لذا جاءت ردود الفعل على الفيديو غاضبة باعتبار ذلك من الدعوات المتشددة ضد المرأة السعودية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X