أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

زعيم عصابة برازيلية خطيرة يتنكر في شكل ابنته للهروب من السجن

رئيس العصابة السجين دا سيلفا يخلع ملابس ابنته المتنكر بشخصيتها
رئيس العصابة دا سيلفا متنكراً بشخصية ابنته للفرار من سجنه
خلال التنكر وبعد خلعه ملابسه المزيفة
توتره فضح هروبه من سجنه وأفشله
ارتدى قناع سيليكون وباروكة وملابس ابنته ليبدو مثلها

مع أنه نادراً ما يستغل رؤساء العصابات بناتهن في أعمالهن الإجرامية لحمايتهن من الملاحقة القانونية، إلا أنّ أحدهم تحجر قلبه، واستغل ابنته للتنكر في شكلها للفرار من سجنه، فهل نجح أم كشف أمره وقبض عليه مجدداً؟

قالت السلطات البرازيلية، الأحد 4 أغسطس (آب) 2019. إن زعيم عصابة برازيلية حاول الهروب من السجن، بانتحال شخصية ابنته المراهقة حين كانت تزوره في محبسه.

وحاول كلوفينو دا سيلفا، الشهير أيضاً باسم «شورتي»، مغادرة محبسه الواقع غرب ريو دي جانيرو، مُرتدياً ملابس ابنته، ولكن توتّره فضح الأمر، بحسب ما أفاد مسؤولو السجن.

وقالت صحيفة «ذا جارديان البريطانية»، و«عربي بوست»، إن خطة دا سيلفا، كانت على ما يبدو تتضمّن أن يترك ابنته البالغة من العمر 19 عاماً داخل السجن، وتنظر الشرطة حالياً في دورها المحتمل كشريكة في محاولته الفاشلة للهروب من سجن جيريسينو، والتي قام بها يوم السبت 3 أغسطس-آب 2019.

ونشرت وزارة إدارة السجون في ريو دي جانيور صوراً تظهر دا سيلفا مُرتدياً قناع فتاة من السليكون، وشعراً مستعاراً داكناً طويلاً، وسروالاً ضيّقاً من الجينز وسترة وردية اللون عليها صورة كارتونية لحلوى الدوناتس، ونشروا أيضاً مقطع فيديو كان فيه السجين يخلع قناعه وبعض الملابس التي ارتداها ويقول اسمه بالكامل.


وقالت السلطات إن دا سيلفا كان عضواً بين زعماء عصابة Red Command، التي تعد واحدة من أخطر العصابات الإجرامية في البرازيل، وتهيمن على تجارة المخدّرات في أنحاء واسعة من ريو دي جانيرو.

وقال المسؤولون إنه بعد محاولة الهرب الفاشلة، نُقِل دا سيلفا إلى زنزانة ذات حراسة مُشددة، وسيخضع لعقوبات تأديبية.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X