أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

رفض إعطاء نجله نقوداً لشراء الهيروين فقتله!

الطب الشرعي
هيروين
هيروين

رفض «مسن» في العقد السابع من عمره إعطاء نجله نقوداً لشراء مخدر الهيروين، وحثه على البحث عن عمل، لكن الأخير لم يستجب لنصيحة الأب، وأخرج من ملابسه سكين وسدد في جسده عدة طعنات قبل أن يذبحه ويهرب من مسرح الجريمة.

جيران المجني عليه كانوا شهوداً على تلك الجريمة، ولم يتمكنوا من الإمساك بالابن القاتل بسبب تهديده لهم بالقتل، وأقروا في تحقيقات النيابة العامة بأن المتهم «محمد»، 36 سنة، مدمن مخدرات ويتشاجر مع والده بشكل دائم بسبب نقود المخدرات، وفي يوم الحادث سمعوا مشاجرة بين الجانبين، وأنهم ذهبوا في وقت متأخر لاستكشاف الأمر؛ لأنهم اعتادوا على تكرار تلك المشاجرة، لكنهم فوجئوا بوجود الأب «جلال فتحي»، 71 سنة، ملقى على الأرض غارقاً في دمائه بينما كان نجله يقف أمام باب الشقة وأسرع في الهروب بعد أن نفذ جريمته.

نجحت المباحث في القبض على المتهم وبمواجهته أقر بقوله: «طلبت من أبويا فلوس عشان اشتري هيروين وقالي روح شوف لك شغلانة بدل ما أنت قاعد عاطل كده»، وادعى المتهم أنه نفذ الجريمة بعد أن صفعه والده على وجهه، وحاول طرده خارج المنزل مضيفاً: «أنا مخططش للجريمة ولا حاجة كنت رايح استلف 300 جنيه بس حصلت مشاجرة بينا وساعتها فقدت أعصابي وضربت أبويا بالمطواه في رقبته فوقع ميت».

وقررت النيابة العامة حبس المتهم على ذمة التحقيقات بتهمة القتل العمد، وانتداب الطب الشرعي لتشريح جثة المجني عليه؛ لبيان أسباب الوفاة وموافاة النيابة العامة بنتائج الصفة التشريحية، واستدعت النيابة 3 من شهود العيان، واستمعت لأقوالهم وأكدوا أن المجني عليه كان يقيم مع والده في منزله بالسيدة زينب جنوب العاصمة القاهرة قبل الجريمة التي انتقل إليها المقدم أحمد قدري رئيس المباحث على رأس قوة أمنية إلى مكان الحادث، وتبين من معاينة مكان الحادث أن نوافذ المنزل سليمة ليس عليها أي آثار عنف، وأن منفذ الحادث هو نجل الضحية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X