أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

الغيرة دفعت فتاتين للتخلص من صديقتهما

القتيلة
المشتبه بها الثانية
القتيلة
المشتبه بها الأولى

تم احتجاز فتاتين مراهقتين للاشتباه في قتلهما صديقة مقربة لهما، لأنها «كانت جذابة للغاية». وبحسب موقع «ميرور» تم العثور على جثة «فيكتوريا أفيرينا» مشوهة في موقع مهجور في مدينة أرخانجيل الروسية.

وعثر على الفتاة البالغة من العمر 17 عاماً، وكان وجهها ممزق بقطع من الزجاج المكسور قبل خنقها حتى الموت.

واشتبهت الشرطة في البداية أن رجلاً كان وراء القتل الوحشي، ولكن تم احتجاز الزميلتين السابقتين للفتاة، واللتين تبلغان 16 عاماً، للاشتباه في ارتكابهما جريمة القتل.

وبحسب الموقع، يُقال إن الفتاتين اسم الأولى «لينا» والأخرى «إيرينا»، اعترفتا بقتل الفتاة التي كانت بمثابة صديقة حميمة لهما منذ فترة طويلة.

وقال محقق حكومي: «بحسب ما قالته الفتاتان الصغيرتان، كانت الضحية تعتقد أنها كانت أجمل من صديقتيها، فكانت تتباهى بجمالها أمامهما مما أثار عندهما الشعور بالغيرة».

وأثناء استجواب الشرطة، أوضحت الفتاتان أن الضحية قد أساءت إليهما بسبب هذا فلم يعجبهما مثل هذا السلوك.

وذكرت الفتاتان أن «فيكتوريا» التي كانت تدرس في الكلية كطاهية - كانت متعجرفة بسبب وجهها المشرق والجذاب. وأضاف المحقق أن الفتيات الثلاث ينتمين إلى أسر طبيعية اجتماعياً.

وأعلن بيان صادر عن لجنة التحقيق الإقليمية في أرخانجيل أن المشتبه بهما قامتا باختلاق قصة وهمية لإقناع «فيكتوريا» بالقدوم إلى موقع البناء حيث هاجماها، احتجزت واحدة منهما «فيكتوريا»، بينما سلمتها الأخرى زجاجة لضربها، وكسرا الزجاجة على رأسها، وقطعا وجهها بزجاج محطم ثم خنقاها، حسبما زُعم، ثم عادا إلى المنزل بعد القتل وعبرا عن رعبهما عندما تم اكتشاف جسدها.

أخبرت صديقة وسائل الإعلام المحلية أن الثلاثة كن مقربات، لكن أصدقاء «فيكتوريا» كانا أكبر جسدياً منها وكانا يتصرفان مثل الغوغاء. وقالت: «كانت «فيكتوريا» فتاة جميلة، لكننا لم نفكر أبداً أن هذا يكون سبباً للقتل».

وتواجه المشتبه بهما عقوبة السجن لمدة تصل إلى 15 عاماً إذا أدينتا.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X