أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

صدمت سيارتها بمصرف مياه وحمّلت المسؤولية لـ«شيء» لا يخطر على البال

حملت اتفاق بركست مسؤولية الحادث
تعبيرية
السيدة السويدية جوهانا غيبسون
اصدمت بمصرف مياه في منطقة موراي

ما هي أسباب حوادث السير برأيك..؟ ، قد يكون الجواب بسيطاً جداً مثل «السرعة، التعب، الرؤية غير الواضحة، عدم الانتباه.. الخ الخ الخ». كثيرة هي الأسباب بكل تأكيد، لكن لا شيء من كل ما سبق ذكره سالفاً –وما لم يُذكر- قد يكون ما بررت به سيدة سويدية حادث السير الذي تعرضت له مؤخراً، والتي ادعت بأن اتفاق «بريكست»، القاضي بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، هو السبب في جعلها تصطدم بمصرف مياه.

ونقلاً عن صحيفة الـ«ديلي ميل» البريطانية، ذكر موقع «عربي بوست»، بأن امرأة سويدية كانت تقود سيارتها تحت تأثير الكحول، تدعى «جوهانا غيبسون»، تبلغ من العمر 50 عاماً، زعمت أن اتفاق «بريكست» هو السبب في حادث السير الذي تعرضت له خلال قيادتها في بلدة «كينتاسيك» بمنطقة «موراي» في اسكتلندا بالمملكة المتحدة. مدعية بأنها كانت تشعر بقلق شديد من خسارتها للعديد من مميزاتها وتعرضها لأزمة مالية كبيرة بسبب «الدين الكارثي» الذي سوف تقع فيه حال خروج بريطانيا المنتظر من الاتحاد الأوروبي خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر القادم من هذا العام 2019.

وعلى الرغم من أن الشرطة أثبت قيام «غيبسون» بتجاوز الحد القانوني لشرب الكحول أثناء القيادة بأربعة أضعاف، إلا أن السيدة السويدية أصرت على أن ما حدث معها واصطدامها بمصرف المياه ليس بسبب «الكحول»، بل جراء قلقها من «بريكست»، وهو ما جعلها تنعطف بشكل زائد عن اللازم والتسبب بالحادث.

ومن جهتها، قالت «غرانت داجليش»، محامية السيدة «غيبسون» لهيئة محكمة «إلجين شيريف»، أن موكلتها تعيش فترة عصيبة للغاية، وأنها تخاف أن تفقد الكثير من مميزاتها حال انفصلت بريطانيا عن الاتحاد، ومن بينها أنها سوف تضطر إلى تغيير عملها والعثور على آخر بدوام كامل، الأمر الذي سوف يراكم عليها ديوناً كبيرة. بالإضافة إلى أن كونها ليست مواطنة في «المملكة المتحدة»، فإنه من الممكن أن تصبح دون مأوى، ولن يتمكن أحد من مساعدتها لأن عائلتها تعيش في السويد، وهي تعيش وتعمل في اسكتلندا.

وتابعت الـ«ديلي ميل»، بأن السيدة السويدية التي عُثر على سيارتها شبه غارقة في مصرف المياه، كانت مبتسمة طوال الوقت بشكل كبير بسبب تأثير الكحول. وأشارت «أليكس سوين»، المدعية العامة المالية في حديثها إلى المحكمة، بأن «غيبسون» كانت في يوم الحادث تشرب طوال النهار دون توقف، وأضافت: «كانت على شفتَيْها لطخة حمراء، وكانت طريقة حديثها مشوشةً، وحدقتاها كانتا متَّسعتين، ولم تكن متماسكة». وأكدت أنها رفضت أخذ عينة من نَقَسِها للتأكد من تعاطيها الكحول، الأمر الذي دفع رجال الشرطة إلى اعتقالها.

مشاكل السيدة «جوهانا غيبسون»، لم تتوقف عند هذا الحدّ، وزادت إلى رفض القاضي «روبرت ماكدونالد» أخذ ظروفها الشخصية بعين الاعتبار خلال المحاكمة، ومنعها رسمياً من قيادة سيارتها طوال 5 أشهر كاملة، بالإضافة إلى دفع غرامة مالية وصلت لـ 270 جنيه إسترليني، أي ما يعادل تقريباً 340 دولاراً أمريكياً.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X