أزياء /أخبار أزياء

زينة حلال تحاكي امرأة ورجل هذا العصر بتصميماتها

من عرض زينة حلال
من عرض زينة حلال
من عرض زينة حلال
من عرض زينة حلال
من عرض زينة حلال
من عرض زينة حلال
من عرض زينة حلال
من عرض زينة حلال
من عرض زينة حلال
من عرض زينة حلال
من عرض زينة حلال
من عرض زينة حلال
من عرض زينة حلال
من عرض زينة حلال

في أول عرض لها في بلدها سوريا، لم ترغب مصممة الأزياء زينة حلال خريجة معهد إيسمود في دبي، إلا أن يكون عرضها مغايرًا، لذا، بدأت تبحث عن وجهة نظرها الجديدة الخاصة لمجموعتها الأولى لخريف وشتاء 2020. وقدمت عرضًا مميزًا تضمن تصاميم أزياء متنوعة على أنغام الموسيقى الهندية، في فندق "إيبلا" في الشام، بحضور وجوه فنية واجتماعية وإعلامية.

إيلي صعب يخرج عن المألوف ويقدّم مجموعة مستوحاة من الحضارة الصينية


40 قطعة في مجموعة زينة

من عرض  زينة حلال
من عرض  زينة حلال

لا تعرف من أين يأتي الإلهام عندما تعمل في مجال الموضة، "هذا ما قالته زينة لـ"سيدتي"، فتربّع قماش الساتان على المجموعة المؤلفة من 40 قطعة من تصميمات رجالية ونسائية، كذلك حرصت المصممة على أن تكون كل الأقمشة من بلدها، واستخدمت إضافة إلى الساتان، أقمشة الفاي والجيسيكا والأروما. وكان اللون النيلي طاغيًا أكثر من غيره. كما تنوعت القطع بين الفساتين القصيرة والطويلة والجمبسوت.

فساتين براقة وأزياء رومانسية في ثاني أيام أسبوع باريس للهوت كوتور


أرادت زينة لعرضها الأول أن يحمل اسم "الحالم"، وأسمت مجموعتها "” The Dreamers، وبرز في مجموعتها استخدام الريش، وقصة الياقات المثنيّة التي أتت بقماش التول والفساتين ذات الكتف الواحدة، والأخرى المنسدلة على الأكتاف.
كما عكست المجموعة حِرَفية عالية وتضمنت تفاصيل دقيقة من رسومات وتطريزات نفّذتها أنامل مبدعة، في حين سجلت خامة الشيفون حضورًا أنثويًّا أنيقًا.

الأزياء اللبنانية تسيطر على أول أيام أسبوع باريس للهوت كوتور


عارضات يشبهن النساء العاديات

من عرض  زينة حلال
من عرض  زينة حلال


تعتبر زينة أنّ واجبها في عالم الموضة، هو أن ترسل رسائل إيجابية إلى المجتمع، فأنا فعلًا أؤمن بأننا مسؤولون عما يحصل، وأنّ باستطاعتنا أن نحلم وأن نحرز التغيير الذي نحتاجه. في مجموعتها الأولى ، وضعت زينة هذه الرسائل عبر المتعاونين معها، فاختارت عارضات يشبهنَ النساء العاديات، لتصوير مجموعتها وعرضها، رغم أنّ هذا الأمر يُعتبر مخالفًا لبروتوكولات عروض الأزياء، ولكنه كان مقصودًا من زينة.

أفكار لإطلالة مميّزة على الشاطئ


أما الأزياء الرجالية فمزجت بين الطابعَيْن الكلاسيكي والعصري، إذ أتت البدلات كلاسيكية بقصتها، فريدة بتفاصيلها الغريبة، في دلالة واضحة على حسٍّ عالٍ في التصميم والرؤية. وردًّا على سؤال، إن كانت هذه التصميمات تناسب الرجل الشرقي، قالت زينة: "تحتاج هذه التصميمات إلى جرأة من يريد أن يرتديها، ولكن، بنظري يجب أن نخرج عن المألوف لنبدأ مرحلة التغيير التي نحتاج لها".

فساتين سهرة سوداء آخر موضة ريزورت 2020

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من أخبار أزياء

X