أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

رجل طعن زوجته 58 طعنة في وجهها

الجاني، مقيد من رجل الشرطة
القتيلة

قام رجل بطعن زوجته بسكين في وجهها 58 مرة، بسبب خلاف نشب بينهما بسبب طلبه للمال. وبحسب موقع «ميرور»، تم توجيه تهمة القتل للشيف «جلال الدين» البالغ من العمر 47 عاماً، الذي كان مديناً بشدة، بقتل زوجته «أسما بيجوم» البالغة من العمر 31 عاماً والأم لثلاثة أطفال، في منزلهما في شرق لندن.

ترك «جلال الدين» الضحية مع الكثير من الإصابات التي لم يستطع أخصائي علم الأمراض حسابها جميعاً من كثرتها، مما ترتب عليه وفاة «بيجوم» نتيجة الهجوم في مدينة كانينج تاون.

وقد أقر «جلال الدين» بأنه مذنب بالقتل الخطأ، لكنه نفى القتل. وقال المدعي العام «دانييل روبنسون» للمحلفين، إن هناك الكثير من القطوع في وجه «بيجوم»، لدرجة أن أخصائي علم الأمراض، لم يتمكن من حسابها جميعاً.

وقال «روبنسون»: «لقد تم طعنها أو تقطيعها بالسكين 58 مرة على الأقل، كانت هذه هي الضراوة التي شُن بها الهجوم الذي انكسرت فيه السكين في وجهها».

وقال إن يدي الضحية كانتا مقطوعتين بشكل سيئ، وكانت إحدى قطعها تقريبا عند الرسغ. وقد وصف أخصائي علم الأمراض مقدار القوة المستخدمة، بأنها «متطرفة».

وخمن «روبنسون» أن العنف قد اندلع خلال خلاف حول المال. وقال: «وفقًا لأفراد عائلة بيجوم، كان الزوجان يتجادلان منذ اليوم السابق للقتل حول المال، ثم تحول الجدال إلى عنف، وفي صباح يوم الهجوم، أخبرت بيجوم أختها بأن «جلال الدين» قد ضربها في الليلة السابقة».

في وقت وفاة «بيجوم»، كان «جلال الدين» قد تخلف عن سداد قرض حصل عليه مع Clydesdale Bank في سبتمبر 2016 بأكثر من 16000 جنيه إسترليني.

وقال «روبنسون» إن الزوجين، اللذين كانا أصلاً من بنجلاديش، تزوجا في عام 2007 وعاشا في شقة في سيتي آيلاند واي، عبر النهر من ساحة O2. وقال: إن «جلال الدين» كان يعمل رئيس الطهاة في مطعم هندي في إلثام، جنوب شرق لندن، وكان من المعروف أن لديه عادة لعب القمار.

في عام 2016، أبلغت «بيجوم» الشرطة عن سوء معاملة «جلال الدين» اللفظية والعنيفة تجاهها، كما أخبرت الضباط أنه كثيراً ما يضربها عندما يتجادلان حول المال، لكنها لم تقدم أية أدلة ضده.

وزعمت «بيجوم» أيضاً لأحد ضباط الإسكان في نوفمبر 2016، أن «جلال الدين» قام بضربها عندما رفضت إعطاءه أموال تدبير شؤون المنزل الضئيلة لإطعام مقامرته.

كان «جلال الدين» معروفاً باسم «الهندي الغاضب» في محل لعب القمار في شرق لندن، لأنه يمكنه أن يضرب آلات الألعاب عندما كان يخسر.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X