أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

اللعب الحر وفوائده على صحة الأطفال

اللعب الحر يعود بفوائد عدة على الأطفال
خبراء يعددون فوائد اللعب الحر

لا أحد ينكر فوائد اللعب بالنسبة للأطفال، وكم يؤثر إيجابيًّا على تكوين شخصيتهم وتطور مهاراتهم، سواءً أمارسوا ذلك مع أهلهم وأصدقائهم، أم بمفردهم.

ولا يقصد باللعب فقط ذلك الذي يتعلق بالأمور الحقيقية أو الملموسة، بل يشمل اللعب الخيالي، والذي يبدأ فيه الطفل باختراع الشخصيات الوهمية والقصص الخيالية.

وبحسب الخبراء يعد اللعب أساسيًّا في مرحلة الطفولة، وربما لذلك تعترف به الأمم المتحدة كحق من حقوق الإنسان الأساسية.

إلا أنه ومع انشغال الأطفال بوسائل الترفيه الإلكترونية الحديثة، والضغوط الدراسية بات اللعب اليوم نشاطًا مهددًا بالانقراض بين الأطفال في عدد من الدول، وهذا ما أكدته دراسة صدرت من جامعة بوسطن نشرت في المجلة الأمريكية للعب؛ حيث أشارت إلى أنّ اللعب الحر غير المجدول للأطفال قد تراجع بشكل مطرد خلال نصف القرن الماضي، وهو ما يرجع جزئيًا إلى أنّ البالغين قد مارسوا سيطرة متزايدة على أنشطة الأطفال. وبشكل خاص في فترة مرحلة الدراسة الابتدائية؛ حيث تتزايد الضغوط لجعل الأطفال يسجلون نتائج جيدة في الاختبارات القياسية مع تقليص وقت العطلة بشكل متزايد، وكل هذه التغييرات كانت لها آثار دائمة وسلبية على الأطفال؛ فقد اتضح انخفاض فترات الراحة واللعب، وهو ما أدى لحدوث زيادة كبيرة في الاكتئاب والقلق.

ولذلك ينصح الخبراء بأن نسمح لأطفالنا بمزيد من الوقت والفرصة للعب، وأن يكون هناك وقت للطفل ليكون طفلًا، إذا كنا نحبهم ونريد أن يزدهروا، وهنا يختلف الخبراء مع الآباء والأمهات والمعلمين الذين يقللون من وقت اللعب لحساب الحصص والفصول الدراسية، معتقدين أنّ تقييد الوقت يصب في صالح النمو.

يشار إلى أنّ العلماء أوضحوا أنّ اللعب الحر ليس مجرد شيء يحب الأطفال القيام به، بل إنه شيء يحتاجون إلى فعله، فاللعب يبقي الأطفال نشطين جسديًّا، كما أنه يزيد نشاط عقولهم وإبداعاتهم أكثر من أي شيء آخر، كما يعلمهم كيفية العمل معًا، وفي الوقت نفسه كيف يكونون وحدهم، فإنه يعلمهم في الواقع كيف يكونون بشرًا.

ويعتقد العلماء أنّ اللعب أثناء الصغر يعمل على تقوية وفرة خلايا الدماغ القشرية؛ ما يساعد في عملية النضج، وقد تكون العشوائية الظاهرة للعب هي عبقريتها السرية، ومما يميز البشر عن الحيوانات هو مدى الإبداع والمرونة والتكيف، فاللعب الحر يمكِّن الأطفال من الترفيه عن أنفسهم دون الحاجة إلى الكبار، ويتعلمون بوعي كيف يتكيفون مع التحديات التي سيواجهونها أكثر على الطريق، وهذا ينطبق بشكل خاص على مسرحيات التظاهر الأكثر تميزًا عند الأطفال، ويمكن اعتبار اللعب بهذه الطريقة لعبًا تعليميًا أفضل بكثير من وقت الشاشة.

يشار إلى أنّ اللعب الحر الإبداعي يمثل عنصرًا أساسيًّا للتطور الاجتماعي والعاطفي والإدراكي الطبيعي؛ إذ إنه يجعل الإنسان أكثر ذكاءً وقدرةً على التكيُّف وأقل توترًا.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X