أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

بعد حوادث انفجار السيجارة الإلكترونية سان فرانسيسكو تقرر حظرها مؤقتاً

سان فرانسيسكو أول ولاية أميركية تحظر بيع السيجارة الإلكترونية مؤقتاً
أحد ضحايا السيجارة الإلكترونية في الولايات المتحدة

بعد وقوع حوادث انفجار السيجارة الإلكترونية في أفواه مدخنيها في الولايات المتحدة وبعض المدن الغربية، وتبين أنها أكثر خطورة من السيجارة التقليدية، صوت مجلس المراقبين في مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية الثلاثاء على فرض حظر مؤقت على بيع «السجائر الإلكترونية» في المدينة في أول خطوة من نوعها في الولايات المتحدة، وفقاً لموقع «د ب أ»، وموقع «القدس العربي».

وسيحتاج الوقف المؤقت لتوقيع من قبل رئيس البلدية، لوندون بريد، الذي سبق أن دعا للحظر.

وينص أمر الحظر على أنه «لا يجوز لأي شخص بيع أو توزيع سيجارة إلكترونية لشخص في سان فرانسيسكو حتى تتم مراجعة المنتج والموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية».

وقال النائب العام للمدينة، دينيس هيريرا في بيان صدر عقب التصويت: «السجائر الإلكترونية منتج غير مسموح ببيعه في الأسواق بموجب القانون دون مراجعة إدارة الغذاء والدواء».

وأضاف: «تدخين الشباب الآن للسجائر الإلكترونية بات وباء. إن لم تتحرك الحكومة الاتحادية لحماية أطفالنا، فسوف تتحرك سان فرانسيسكو».

ويشير مؤيدو الحظر إلى تزايد أعداد المراهقين الذين يستخدمون السجائر الإلكترونية، بسبب انجذابهم تحديداً لبعض نكهاتها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X