أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

بريطاني يرسم وشم «غرز جراحية» على صدره تضامناً مع ابنه المريض

بعد عملية جراحية خطيرة على مستوى القلب
تعبيرية
مارتن مع ابنه جو بعد أن رسم الوشم على صدره
أمضى جو 8 ساعات في غرفة العمليات

كيف لأي أحد أو شيء أن يعادل محبة وحنان الأب على أطفاله. هذا أمر غير ممكن أبداً. فهم يقدمون لنا –نحن أبناءهم- الدعم بكل الوسائل الممكنة، ما نتوقعه وما لا يمكن لنا أن نتوقع أنهم قد يفعلوه. ومن هذه الأشياء «غير المتوقعة» ما فعله رجل بريطاني يدعى «مارتن واتس»، الذي عبّر عن دعمه لابنه الصغير «جــو» بمحنته الصحية بطريقته الخاصة. والتي أثارت إعجاب الكثيرين عبر صفحات التواصل الاجتماعي.

ووفقاً لما نقله موقع «سكاي نيوز»، عن موقع «فوكس نيوز» الأمريكية، أن «جــو» الصغير البالغ من العمر 6 أعوام فقط، كان قد أجرى خلال الفترات الماضية عملية جراحية على مستوى القلب. ما خلّف لديه عدداً من النُدب الكبيرة في صدره بسبب غرز الجراحة. وما كان من والده «مارتن»، إلا أن قام برسم «وشـــم» على صدره بطول 9 سنتيمترات، يشبه تماماً الغرز الحقيقية الموجودة على صدر طفله الصغيرة.

وتابع «فوكس نيوز»، أن «جــو« كان يعاني من مرض يدعى «ضيق الصمام الأبهري»، وكان الأطباء قد أجروا له عملية جراحية عاجلة خلال شهر أيار/مايو الماضي 2019، وذلك من خلال تدخل طبي طارئ لإنقاذ حياة الصغير. وكانت «لين واتس»، والدة جــو قد أشارت بعد العملية، إلى أنه ليس من السهل على الإطلاق على طفل بعمر ابنها، أن يجري عملية معقدة في القلب كهذه العملية.

وتابعت السيدة «واتس»، أن والده «مارتن» كان قد فعل ذلك برسمه لوشم الغرز على صدره، حتى لا يشعر «جــو» بأي نقص أو حرج في المستقبل، وكنوع من الدعم النفسي والمعنوي للصغير. وأوضحت الوالدة، بأن طفلها الآن بدأ يستعيد عافيته بشكل جيد. وأنه عندما تساءل عن الندب الموجودة على صدره، أخبرته العائلة بأنها أمر ليس معيباً أبداً، وأن عليه أن يكون فخوراً بنفسه في وجودها، لأنه كان شجاعاً عندما أجرى عملية كهذه بعمره الصغير.

ومن الجدير بالذكر، أن «جــو»، كان قد ظل لما يزيد عن الـ8 ساعات كاملة تحت مباضع الجراحين في غرفة العمليات، وذلك كون هذه الجراحة تعتبر معقدة ودقيقة للغاية، خاصة لطفل بعمر الـ 6 أعوام فقط. وأشار الموقع الأمريكي إلى أنه من المنتظر أن يجري «هارلي»، الشقيق الأكبر لـ«جو»، والبالغ من العمر 7 أعوام، العملية الجراحية نفسها في وقت لاحق من العام الجاري.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X