أسرة ومجتمع /علاقات زوجية

كيف تتعاملين مع زوجك الخجول ليلة الزفاف؟

لا بد أن تكوني لطيفة معه
اكسري حاجز الخجل بالكلام

ليلة العمر لها هيبتها، وكما تكون العروس متوترة ومرتبكة، فإن الأمر يزيد على الزوج أضعافا مضاعفة، فهي لحظة ينتظرها الاثنان، وكلاهما يعاني قلقاً وارتباكاً وتخوّفاً من تلك اللحظة، ولكن خوف الزوج أكثر، لأن الأمر برُمَّتِهِ قد يمسُّ الجانب الذكوري لديه، فقلقُ الزوجة يكون بسبب الخوف من المجهول، أما قلق الرجل فيكون بسبب البدء بخوض تلك الحياة، وتوتُّره فيما إذا كان سيوفَّق أم لا، وقد تكون أول تجربة له في العلاقة الزوجية. أسئلة كثيرة تشغل الزوج، هل ستتمُّ العلاقةُ الحميمة في اليوم الأول من الزواج؟ وهل الزوج قادر جسدياً وجنسياً ؟ هل العروس لن تستجيب؟ تخوفات عدة، ويزداد الأمر تعقيداً إذا كان الزوج خجولاً. لذلك عزيزتي الزوجة، ستدلّك أخصائية العلاقات الزوجية «إيمان كامل» على الطريقة المثلى التي تتعاملين بها مع زوجك إن كان خجولاً، وكيف تكتشفين خجله.


كيف تتعاملين مع زوجك الخجول

إن الزوج الخجول له مواصفات تُظهر خجلَه من قبل أن تكتشفي ذلك في ليلة الزفاف، فمثلاً عند الخطوبة، ستتعرفين أكثر على شخصيته، هل يتَّصل بك كثيراً، هل يتجرأ على قول كلام رومانسي في وجهك، أم يفضِّل أن يرسله لك كتابة من خلال "الواتس آب" أو الرسائل، من هنا ستعرفين إن كان خجولاً أو جريئاً، وأيضاً من المواضيع التي يتحدث فيها معك. وإذا كان زوجُك خجولاً عليكِ أن تتعاملي معه بفَنٍّ في ليلة الزفاف، كالآتي:

  •  لا بدَّ أن تكوني لطيفة معه، ليس شرطاً أن تحدث بينكما علاقةٌ زوجية في أول يوم، قد يكون مُتْعَباً من جهد اليوم، وأنتِ أيضاً، فاجعلي اليوم يمرُّ بلُطْفٍ وسلام دون تخطيط أو تركيز، فإذا حدثت بينكما علاقة ستجدين أن مشاعركما هي التي تتحكم في ذلك.

  • اكسري حاجز الخجل بالكلام، تناولا الطعام معاً، وافتحي مواضيع مختلفة عن الحياة، وليس شرطاً أن يكون محور الكلام عاطفياً أو عن زفافكما.

  • اجعليه يتحدث عن نفسه، اسأليه عن حياته أثناء الدراسة، وعن مواقف حدثت له لن ينساها، أو مواقف طريفة، حتى تتبادلا الضحك معاً كأصدقاء.
  • اسأليه عن نوعية الموسيقي أو الأغاني التي يفضِّلها، واستمعا معاً لأغانٍ جميلة تهدئ من توتركما.
  • إذا كنتما قد خططتما لقضاء شهر العسل خارج البلد، تحدثي عن لهفتك حول السفر، وأمنيتك أن تفعلا أشياء كثيرة معاً.
  • أثناء تبادل أحاديثكما أمسكي يديه وأنتِ تتحدثين، وركِّزي على رد فعله وتجاوبه نحو ذلك، لكن لا تقتربي منه بشكل مباشر حتى لا تزيدي من خجله أو توتره، خاصة أن الرجل الشرقي لا يحبُّ مبادرة الفتاة بشكل مباشر، وإنما بطريقة غير مباشرة.
  • إذا كان يفضِّل إغلاق الضوء أو على العكس وجود إضاءة خافتة، هيئي له الجوَّ المحبَّبَ له بسؤالك حول ذلك، وإظهار اهتمامك بهذا.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X