أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

السعودية للكهرباء توضح أهم تعديل في الفاتورة الجديدة

تم تقسيم الفاتورة إلى خلايا تخصصية
فاتورة الكهرباء الجديدة

تعمل الشركة السعودية للكهرباء بشكل مستمر لتطوير خدماتها، وإضافة تفاصيل إضافية في الفاتورة لتلبي احتياجات كافة المشتركين، ولهذا فقد أوضحت الشركة لمشتركيها أهم تعديل في تصميم الفاتورة الجديدة الذي كانت قد أطلقته مؤخراً.

وأكدت السعودية للكهرباء أنها راعت في التصميم الجديد لفاتورة الخدمة الكهربائية إبراز البيانات والأرقام التي تهم المشترك، خاصة ما يتعلق بـكمية الاستهلاك التي تُمثل الفارق بين «القراءة الحالية» و «القراءة السابقة» لعداد المشترك خلال دورة قراءة الفاتورة، ويترتب عليها القيمة المطلوب سدادها.

ودعت الشركة المشتركين إلى التركيز على «كمية الاستهلاك»، ومقارنة القراءة الحالية في الفاتورة بالقراءة التي وصل إليها العداد، فإذا كانت القراءة في الفاتورة أقل من العداد، فمعنى ذلك أن كمية الاستهلاك صحيحة، وإذا كانت أكبر من قراءة العداد، فمعنى ذلك أن هناك خطأ، ويجب مراجعة الشركة من خلال قنوات الاتصال المختلفة التي وفرتها في موقعها الالكتروني (se.com.sa) وتطبيق الكهرباء  (ALKAHRABA)، وحسابات الشركة بوسائل التواصل الاجتماعي أو الرقم الموحد  (920001100) .

وأوضحت، أن حرصها على تسليط الضوء على الأرقام المهمة في التصميم الجديد للفاتورة يُعد جزءاً من معايير الشفافية والمصداقية التي تنتهجها في جميع مراحل الفوترة، ليتمكن المشترك من التعرف على بيانات فاتورته الفنية والمالية بموثوقية عالية.

كما حرصت الشركة في التصميم الجديد للفاتورة على تضمين خلية بها رسمان بيانيان، الأول خاص بشرائح الاستهلاك، ويوضح تقسيم «كمية الاستهلاك» على شرائح الاستهلاك لكل مشترك، أما الثاني فيوضح الحالة التاريخية للفواتير الخاصة بالمشترك خلال 13 شهراً، والشهر الحالي ونظيره من العام السابق.

وكانت السعودية للكهرباء، قد أعلنت عن إطلاق فاتورة الخدمة الكهربائية بشكلها الجديد، الذي حرصت فيه الشركة على أن يكون سهلاً وواضحاً يمكن المشترك من التعرف على كافة البيانات المتعلقة بالفاتورة الخاصة به بموثوقية وشفافية كبيرة توضح كافة المتعلقات الفنية والمالية الخاصة به.

ووضعت الشركة في ذهنها أثناء تصميم الفاتورة الجديدة، احتياجات المشتركين والمعلومات التي يرغبون بالاطلاع عليها ومعرفتها، من خلال نموذج الفاتورة، حيث تم تقسيم الفاتورة إلى خلايا تخصصية؛ لتتيح للمشتركين التركيز على المعلومات التي تلبي اهتماماتهم.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X