سيدتي وطفلك /صحة وتغذية

نصائح مهمة عند ارتفاع الحرارة عند الأطفال

ارتفاع الحرارة عند الأطفال له مضاعفات عدة
يجب استخدام ماء متوسط البرودة عند عمل كمادات خفض الحرارة
ارتفاع حرارة الطفل

ارتفاع حرارة الأطفال من الأعراض المرضية الشائعة ويتكرر حدوثها تبعا لعدة أسباب مرضية، إلا انه ومن جانب آخر يعتبر ارتفاع حرارة الطفل من الأمور الخطيرة التي لها مضاعفات على صحة الطفل، ومن منطلق ذلك يطلعنا استشاري طب الأطفال الدكتور همام قنديل على أهم النصائح للتعامل مع ارتفاع حرارة الطفل.


ارتفاع الحرارة عند الأطفال:

صورة ذات صلة

ارتفاع الحرارة هو تفاعل طبيعي يقوم به الجسم ضد الجراثيم وطبيا يمكن أن نقسمه إلى نوعان ( ارتفاع حرارة بسيط- ارتفاع حرارة شديد) ولكل نوع طريقة محددة في خفض الحرارة كالآتي:
ارتفاع الحرارة البسيط: وهو أن تكون درجة الحرارة 38 أو أقل،

ويمكن إجراء الآتي:

نتيجة بحث الصور عن ​    ​​    ارتفاع الحرارة عند الأطفال:

• عمل كمادات للطفل في مختلف مناطق الجسم وليس على الجبين وذلك باستخدام عدة مناشف صغيرة ماء متوسط البرودة ويمكن وضع القليل من الخل الأبيض في الماء، وتكرار تغيير المناشف كل 10 ثواني وحتى نزول الحرارة.
• إعطاء الطفل أدوية خفض الحرارة البسيطة وهي الأدوية التي تحتوي على الباراسيتالمول وذلك كل 4 ساعات والجرعة تكون حسب وزن الطفل وعمره ( يمكن أن يكون الباراسيتامول على شكل شراب أو تحاميل) ومن المهم عدم الجميع بينهما.
• قياس حرارة الطفل كل عشر دقائق ومراقبة نزولها.
ارتفاع الحرارة المتوسط: وهو أن تكون درجة الحرارة عند الأطفال أكثر من 38 وحتى 39درجة ، ويجب إجراء الآتي:
• تخفيف الملابس الثقيلة بملابس خفيفة للطفل المريض.
• إعطاء الطفل أدوية خفض الحرارة القوية وهي الأدوية التي تحتوي على الإبيبروفين وذلك كل 4 ساعات والجرعة تكون حسب وزن الطفل وعمره ( يمكن أن تكون على شكل شراب أو تحاميل) ومن المهم عدم الجميع بينهما.
• تكرار عمل كمادات الماء البارد كل عشر ثواني.
• مراقبة حرارة الطفل وقياسها كل عشرة دقائق، وإن لم تنخفض الحرارة فيجب أخذ الطفل للطبيب المختص.
ارتفاع الحرارة العالي: وهو أن تكون درجة الحرارة عند الأطفال أكثر من 39،

ويجب إجراء الآتي:

صورة ذات صلة

• الأطفال في عمر الولادة وحتى سن ثلاثة شهور أو ستة شهور يجب أخذهم لطبيب طوارئ فورا.
• الأطفال أكبر من ستة شهور من المهم إعطائهم أدوية خافض الحرارة وعمل كمادات الماء البارد ونقلهم إلى المستشفى للكشف عليهم من قبل طبيب مختص.
وأخيرا والأهم يجب مراقبة حالة الطفل الصحية خلال فترة تعرضه لارتفاع الحرارة وفي حال ظهر على الطفل أي همدان أو خمول أو عدم حركة أو تغير واضح في لون الوجه فيجب الإسراع إلى أقرب قسم طوارئ في مستشفى لإتخاذ الاجراءات التي تحول دون تعرض الطفل لمضاعفات ارتفاع الحرارة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X