أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

الهند تضع مكافأة 8 آلاف دولار لمن يعثر على طائرتها المفقودة

ثمانية آلاف دولار مكافأة لمن يعثر على طائرة هندية مفقودة

ليست الطائرات المدنية وحدها من تتعرض للفقدان المفاجئ الغامض والحوادث المفاجئة، فقد وصلت كوارث الطائرات إلى طائرات النقل العسكرية أيضاً. ونادراً ما قامت شركة طيران خاصة أو عامة أو دولة بعرض مكافأة مالية للمساهمة وللمساعدة في العثور على طائرة مفقودة أو حطامها لكن الهند فعلت ذلك.

فلقد عرضت الهند مكافأة مالية لدعم جهود البحث عن طائرة نقل عسكري فقد أثرها منذ نحو أسبوع ويخشى أن تكون قد تحطّمت في ولاية نائية في شمال شرق البلاد.
وأعلن «سلاح الجو الهندي» وحكومة ولاية أروناشال براديش مكافأة مالية قدرها 550 ألف روبية (ثمانية آلاف دولار) لتحفيز وجهاء القرى على تنظيم عمليات بحث عن «الطائرة المفقودة» التي اختفت الإثنين الماضي عن شاشات الرادار وعلى متنها 13 شخصاً.

فقدان أثر الطائرة الهندية قرب حدود الصين

وفقد أثر الطائرة وهي طراز أنتونوف «إيه إن-32» سوفياتية الصنع قرب «حدود الصين»، ولم تنجح عمليات البحث جواً أو بواسطة الأقمار الاصطناعية في رصد أي إشارة صادرة عنها.

وبالإضافة إلى استخدام الأقمار الاصطناعية التابعة لمنظمة البحث الفضائي الهندي وغيرها من الوسائل التقنية المتقدمة، تجري عمليات بحث ميدانية في منطقة غابة ميشوكا.
وأعلن سلاح الجو أنه سيقدم مكافأة قدرها 500 ألف روبية، فيما أعلنت حكومة الولاية مكافأة قدرها 50 ألف روبيه لمن يقدّم «معلومات ذات مصداقية» تؤدي للعثور على الطائرة، حسب ما أورد موقع «سكاي نيوز».

ونادراً ما يتم إعلان مكافأة مالية بعد فقدان أثر طائرة. وقد أعلنت مكافأة قدرها 800 مليون دولار بعد فقدان أثر طائرة تابعة للخطوط الجوية الماليزية في عام 2014 خلال توجّهها من كوالالمبور إلى بكين. ولم يتم العثور عليها حتى الآن.

 

عمليات بحث واسعة ومكثفة

وخصص «الجيش الهندي» تسع مروحيات ومقاتلات وطائرات نقل للبحث عن الطائرة العسكرية المفقودة.
وتتركز عمليات البحث الميداني في منطقة سيانغ وتشارك فيها الشرطة وسلاح الجو وجنود المشاة وشرطة الحدود مع التيبت وفرق الدفاع المدني وصيادون وأبناء المنطقة.
وقال مسؤول محلي كبير لوكالة «فرانس برس» إن السلطات تريد تفعيل مشاركة وجهاء القرى في «عمليات البحث».
وفي الأيام الأخيرة أعاق سوء الأحوال الجوية عمليات البحث التي استؤنفت السبت.
ويتألف طاقم الطائرة من ثمانية أشخاص وكانت تقل خمسة عسكريين. ويتواجد عدد من ذوي المفقودين في مدينة «جورهات» بانتظار الحصول على معلومات عن مصير أبنائهم.
وأكد المتحدث باسم الجيش راتناكار سينغ عدم توفير أي جهد في عملية البحث. وقال «نحن نقدم الدعم للعائلات في هذه الأوقات العصيبة».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X