أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

يبتر لها الأطباء إحدى قدميها والسبب زجاجة عطر

المصابة بعد بتر ساقها
القدم المبتورة
السيدة المصابة
القدم المصابة

توسلت سيدة وأم لطفلين للأطباء لبتر إحدى ساقيها بعد أن عانت من الألم والسبب زجاجة عطر.


وبحسب موقع «ميرور» تسببت الإصابات التي يبدو أنها تافهة في تضخم قدم «جيل هدينجتون» اليمنى إلى ضعف حجمها، وتطوير قرحة مؤلمة مع تجعيد أصابع قدميها، حيث كان الألم في قدمها شديدًا لدرجة أنها توسلت للأطباء لبتر ساقها من شدة الألم بعد عامين من المعاناة، حتى أصبحت الآن خالية من الألم بعد إزالة ساقها اليمنى أسفل الركبة.


تروى «جيل» البالغة من العمر 42 عامًا، من موركامب، لانكشاير بإنجلترا، حكايتها بأنها كانت تستعد ذات صباح للخروج فأمسكت بزجاجة العطر وعندما قامت بإعادتها في الدولاب وقعت منها وانكسرت على قدميها، وعندما حدث ذلك رفعت قدميها لتتفحص الأمر لكنها لم تتمكن من إعادة تثبيتها مرة أخرى، حينها شعرت بألم شديد كأنه كسر، وقد تم إرسال «جيل» إلى المستشفى، حيث قام الأطباء بعمل الأشعات لتوضيح ما في قدمها وقد أظهرت الأشعة السينية والمسح الضوئي عدم وجود كسر أو إصابة، ومع ذلك، بمرور الوقت، ازدادت الإصابة سوءًا.


عندما تضخمت قدمها وتقرحت، بدأت «جيل» تثير القلق حقًا، حيث كانت تشعر بألم مبرح ولم تستطع المشي على الإطلاق أو حتى النوم، حتى تم تشخيصها أخيرًا على أنها متلازمة الألم المزمن في قدمها وهي حالة يصاب بها الشخص بألم شديد وموهن يتبعه إصابة، حينها بدأت «جيل» في التوسل للأطباء لبتر ساقها، لكن الجميع لم يصدقوا ما كانت تقوله، فقد كان ألم ساقها فوق التحمل، إذ إنه كان سبب الكثير من الألم والتعاسة، فهي لم تكن تريد سوى المشي مجددًا.


قالت «جيل»: «لم يستجب الطبيب في القيام ببتر ساقي في البداية، لكنه رأى مدى الألم الذي شعرت به، فاستجاب لرغبتي».


وفى غضون أربعة أشهر كانت «جيل» في الجراحة، فقد أزال الجراحون ساقها من تحت ركبتها، للتأكد من تركها خالية من الألم، وبعد شهور من جلوسها على كرسي متحرك خضعت للعلاج الطبيعي والرعاية اللاحقة حتى حصلت على ساقها الاصطناعية التي استقبلتها بفرح.
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X