أزياء /أخبار أزياء

مجموعة "بي بلوسوم" من "لويس ڤويتون "

مجموعة "بي بلوسوم"
مجموعة "بي بلوسوم"
مجموعة "بي بلوسوم"
مجموعة "بي بلوسوم"
مجموعة "بي بلوسوم"
مجموعة "بي بلوسوم"
مجموعة "بي بلوسوم"
مجموعة "بي بلوسوم"
مجموعة "بي بلوسوم"
مجموعة "بي بلوسوم"
مجموعة "بي بلوسوم"
مجموعة "بي بلوسوم"
مجموعة "بي بلوسوم"
مجموعة "بي بلوسوم"
مجموعة "بي بلوسوم"
مجموعة "بي بلوسوم"
مجموعة "بي بلوسوم"
مجموعة "بي بلوسوم"

تفتح مجموعة بي بلوسوم آفاقاً جديدة بتقديمها مجموعات مجوهرات نفيسة استوحت تصاميمها من المرأة التي تمشي واثقة الخطى وتترك بصمتها أينما حلّت.

خضعت نقشة الزهرة المميزة على شكل نجمة والتي صمّمها جورج لويس ڤويتون عام 1896 إعادة تصميم وتصوّر على شكل طابع كروي أنيق يمزج بين الطابع القوي اللعوب. وقد أُضيفت إلى المجموعة أحجار الألماس لإعطائها مزيداً من التميّز فتسطع مجموعة الخواتم والأساور وأزرار الأكمام والأقراط والعقود والقلائد برسم الزهرة المميزة الجديد في أشكال تتغنّى بالمصفوفة الثمينة التي تُضفي إمكانات ما بعدها إمكانات على رسم النقشة إلى ما لانهاية. وتجدر الإشارة إلى أنّ مجموعة المجوهرات هذه تأتي بالذهب الزهري والأصفر على حدٍّ سواء.



وُضع هذا التصميم الجديد لزهرة لويس ڤويتون الشهيرة لصالح مجموعة "ترايب" من لويس ڤويتون، ويمكن رؤيتها في كامل مجموعة المجوهرات الراقية باعتبارها ختماً لشعار عصري. وقد أضاف كلّ من عناصر الذهب والأحجار الكريمة والألماس رقيّاً وضخامة إلى القطع فأعادت تعريف الختم وتأثيره على تراث الدار. بالتالي، ترتدي امرأة لويس ڤويتون القوية والجريئة هذه القطع الجميلة والتي كانت هي الملهمة الأولى في تصميمها كشعار لاستقلالها وجوهر أنوثتها.

تُقدّم سبعة خواتم جميلة ترجمات متعدّدة لتصميم الدار العريقة المميزة. ويمكن ارتداء هذه الخواتم منفردة أو مجتمعة، وهي تأتي مصنوعة من الملكيت أو الأونيكس أو العقيق الأبيض أو الأوبال الوردي أو الألماس أو الذهب الخالص باللونين الأصفر والذهب الوردي. تُضاف إليها بشكل متتالٍ ثلاثة خواتم عريضة، تأتي إمّا محفورة بالحجر أو مرصّعة بالألماس. وتؤّكد هذه التصاميم على جمالية الخواتم بالأبعاد الثلاثيّة وقيمتها كقطعٍ مجوهرات ثمينة. وكونها تحمل شعار الزهرة المميّزة الخاص بلويس ڤويتون على شكل نجمة من الألماس بالذهب الأبيض، تعكس مجموعة "بي بلوسوم" هذه الدراية الفريدة التي تتمتع بها دار لويس ڤويتون لزيادة قيمة المواد التي تصنع منها قطعها، في شهادة على البراعة الأنيقة بالعمل والصقل بالألوان المتعدّدة.



تضمّ المجموعة أيضاً قطعاً أخرى مميّزة على مثال السوار الفخم المصنوع من الذهب مع إطار جميل تلفّه بشكلٍ محكم أحجار اللؤلؤ الثمين المرصوفة دائرتها بالألماس أو الأونيكس. ويُبرز هذا التصميم جماليّة الرسالة التي تقدّمها الأحجار البارزة ويزيد من تأثير التصميم.

من جهة أخرى، تعتمد المجموعة في تصميمها الهندسي على إبراز الأحجام الكبيرة من خلال تقديم قلادة وخرز على شكل نقشة الزهرة الشهيرة، موضوعة داخل إطار بجدار واحد والتي يمكن ارتداؤها قلائد وأساور قصيرة وطويلة. كما تتوفّر في المجموعة أقراط تُكمّل هذه الأشكال المتناقضة فتزيد هذه الرسوم التركيز ولو بشكل بسيط على التصميم الأيقوني الذي يزيد من جماليّة مجوهرات لويس ڤويتون ويعمل على إبراز الانسجام في العناصر. هذا وتُسلط عناصر عرق اللؤلؤ المنحوت بشكل رائع والعمل الفنّي الاحترافي المتقن على الأحجار الصلبة الضوء على نهج الدار في استخدام الألماس لإظهار جوهر الأنوثة. تمّ وضع الإطار المربّع بدقة بعيداً عن وسط القلادة على سلسلة عصريّة التصميم، ويمكن إقرانه بالكثير من الخرز المدوّر بحيث يعكس بشكل عصري تاريخ رمز النقشة العريق.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X