أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

لا تصدقوا الـ«كالوري».. السعرات الحرارية مقياس خاطئ لحساب الوزن

مقياس السعرات الحرارية نظام مضلل
كنا مخدوعين طوال هذه العقود
كانت هناك مؤامرة من مصانع السكر
كنا نحتسب الأمر بشكل خاطئ

تخيلوا.. أننا وطوال كل هذه العقود الطويلة الماضية، التي كنا نعتمد فيها احتساب «السعرات الحرارية» في الأغذية التي نتناولها، في معركتنا المستمرة ضد البدانة والسمنة، كنا نقترف خطأً كبيراً بهذا الشأن، وأن الوقت قد حان للتخلص من هذا المعيار الذي اعتبره عدد من المختصين بأنه «معيار مضلل».

ووفقاً لما نقله موقع «سكاي نيوز»، نقلاً عن تقرير نشرته مجلة «ذا إيكونوميست»، فإن اعتماد السعرات الحرارية كمقياس في سبيل معرفة الأطعمة والمشروبات التي تزيد من وزننا، كان طوال هذه العقود الماضية، أمراً خاطئاً وغير صحيح على الإطلاق. حيث أوضحت المجلة أن مفهوم السعرات الحرارية أو الـ«كالوري»، كان قد ابتكره العالم «ويلبر أتووتر»، خلال العام 1843 من القرن التاسع عشر، بعد أن أراد تقديم وحدة قياس خاصة بـ«مدى الطاقة» التي تأخذها أجسادنا من الأغذية.

وأضافت المجلة، أنه رغم وجود العديد من الأخطاء العلمية في مقياس «أتووتر»، إلى أن العالم اعتمد هذا المقياس دون التنبه لهذه الأخطاء، والتي منها عدم مراعاة حرق الأجسام للطعام بمستويات متباينة، وذلك بسبب عوامل عديدة منها ما يكون وراثياً وجينياً، وبعضها الآخر يتعلق بمتغيرات طبيعية مثل البكتيريا الموجودة في الأمعاء.

وتابع «سكاي نيوز» نقلاً عن المجلة، أن فكرة تسبب «الدهون» بزيادة في الوزن بشكل أكبر مقارنة بالسكر أو أي نوع آخر من المأكولات، تعتبر من المفاهيم الخاطئة للغاية. وأوضحت أنه لا يمكننا أن نضع كامل اللوم على العالم الذي قّدم هذا المقياس، حيث أنه خلال العام 1967، كانت جامعة «هارفرد» الشهيرة، قد قدمت بدورها بحثاً توصلت فيه إلى خطورة الدهون على وزن الجسم مقارنة بالسكر، وكان البحث بتمويل مباشر من عدة مصانع سكر شهيرة. ونتيجة لذلك البحث ارتفعت نسبة البدانة في العالم بشكل ملحوظ، كما تعاظمت حالات الأمراض القلبية التي تعد السبب الرئيسي للوفيات حول العالم.

وبحسب الأبحاث الطبية في هذا المجال، فإن نسبة السكر العالية التي تكون في الدم، تتسبب في جعل الـ«أنسولين» يكدسها على شكل «خلايا دهنية»، وهو ما يجعل تناول السكريات أسرع طريقة لاكتساب المزيد من الوزن، وحتى أسرع من الدهون أيضاً. ولكن، وعلى الرغم من كل هذه الحقائق، لا يزال مقياس السعرات الحرارية، هو النظام الأشهر المنتشر في مختلف دول العالم.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X