أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

حمار يتسبب في مقتل لص وسجن صاحبه.. فماذا حدث؟!

المتهمان
حمار
حمار

لم يتردد مزارع في الانتقام من لص سرق حماره، فاستدرجه بمعاونة نجله إلى منطقة زراعية، وتمكنا من قتله، والتخلص من جثته في أحد مراكز محافظة المنيا، شمال صعيد مصر، بعد أن قاما بتوثيقه بالحبال والتعدي عليه بالضرب حتى فارق الحياة، ثم استوليا على هاتفه المحمول، وحملا جثته وتخلصا منها بالقرب من مجرى مائي بالزراعات.

وكشفت الشرطة عن تفاصيل الجريمة، عقب العثور على جثة المجني عليه «عبد التواب»، 26 عاما، وألقت القبض على المتهميْن، وهما: «علي» 61 عاما، ونجله «محمود» 27 عاما، بعد أن تلقى مركز شرطة ملوى بلاغًا من الأهالي بالعثور على جثة لأحد الأشخاص، بجوار مجرى مائي وسط الأراضي الزراعية، بقرية الأشموني، وبالفحص المبدئي تبين أن الجثة بها إصابات بالوجه والجسم وسحجات وكدمات متفرقة في الجسد.

توصلت جهودها إلى تحديد هوية المجني عليه، وتبين أنه مسجل شقي خطر «سرقات مواشي»، وسبق اتهامه في 26 قضية، كما أسفرت الجهود عن أن وراء ارتكاب الجريمة شخصين «مزارع وابنه»، وهما مقيمان في ملوي، وعقب تقنين الإجراءات تم ضبط المتهميْن، وبمواجهتهما اعترفا بارتكابهما الواقعة، لسابقة قيام المجني عليه بسرقة «دابة» ملك «المزارع»، وطالبه بردها، إلا أنه ماطله، فاستدرجه لأرضه الزراعية، حيث كان ينتظره «ابنه»، وقاما بتكبيله وتعديا عليه بعصا «شومة»؛ لإجباره على إعادة الحمار، إلا أنه فارق الحياة، واستوليا على هاتفه المحمول، ثم تخلصا من جثته؛ بإلقائها بمكان العثور عليها، وبإرشادهما تم العثور على الهاتف المحمول الخاص بالمجني عليه، والأداة المستخدمة في ارتكاب الواقعة.

وقررت النيابة حبس المتهميْن على ذمة التحقيقات، بتهمة القتل العمد، وانتدبت الطب الشرعي لتشريح جثة المجني عليه؛ لبيان أسباب الوفاة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X