قصه الغلاف / العدد 1989

كنزة مرسلي: حياتي الشخصية ملكي ولست مغرورة

بيروت ـ علي حلّال // تصوير | hotography - Zoubian Saad - Stylist - Jony Matta Makeup - Colette Iskandar - Hair - Michel Zeytoun Location - Enab Restaurant, Beirut

ذكية وتعلم ما تريد.. ليست دبلوماسية وإنما تدري ما الذي تودّ إيصاله، لبقة في حديثها وتمتلك ثقة كبيرة بنفسها تضعها بعيدة عن مرتبة الغرور.

في مقابلة «سيدتي» معها، تحدثت الفنانة الجزائرية كنزة مرسلي خريجة برنامج «ستار أكاديمي» بحب عن والدتها وفنها وأبقت باب حياتها الشخصية مقفلاً كونها تعتبر أنه لا يحق لأحد اختراقه. ترى أنها تمتلك ذكاءً كبيراً على رغم أنها لا تظهره دائماً وترفض أن تكون مقيدة. علّقت على الصداقات التي نراها في الوسط الفني وهل لديها أصدقاء من هذا الوسط وغيرها من الأمور، نكشفها في الحوار التالي:

أتيت من الجزائر إلى لبنان خصيصاً لتصوير غلاف «سيدتي»، أخبرينا كيف كانت الأجواء؟

كنت مرتاحة وسعيدة جداً وشعرت أن التصوير مرّ بسرعة ولم أشعر بالتعب كالمعتاد.

ما سرّ هذا السلام في شخصيتك؟

(تضحك) ليس هناك أي سرّ ولكن من يملك ثقة بنفسه لا يهمه أي أمر آخر، وهناك مثل يقول «رحم الله امرءًا عرف قدر نفسه»، وأنا أعلم قدر نفسي ولا أتعامل بفوقية مع أي أحد، وأتصرف على طبيعتي.

هذا يفسر ثقة بالذات أم غرور؟

الغرور ليس مرادفاً للثقة بالنفس، فالمغرور لا يملك ثقة بنفسه ومن يملك الثقة بالنفس يكون شخصاً متواضعاً.

هل تنتابك العصبية مثل باقي البشر؟ وما أكثر ما يزعجك؟

بطبعي أنا إنسانة هادئة والآن تعلمت أن أضبط ردات فعلي أكثر من قبل، خصوصاً في المقابلات الصحفية. أنا شخصية هادئة ولكن عصبية.

ما أكثر ما يزعج كنزة؟

أُستفز من الكذب والغموض وممن يستغل مشاعري أيضاً.

هل صادفت أناساً غامضين في حياتك؟

كثيراً، ولكن لا يستمرون معي أبداً وألغيهم من حياتي.

هل انتهت موضة برامج الهواة؟

لا أعرف، لم تنته بشكل تام، ولكن أصبحنا في عصر «السوشيال ميديا»، وأصبح بإمكان أي شخص أن يحقق الشهرة التي يريدها وبالطريقة التي تحلو له.

هل زادت شهرتك عن قبل؟

حافظت على شهرتي وشعرت من خلال آخر عمل لي أنها زادت قليلاً.

ما الأمر الذي تحتاجينه لتكوني أكثر شهرة؟

أنا في حاجة إلى المزيد من العمل على نفسي.

من الشخص الذي تتمنّين مشاركته «ديو» غنائي؟

ليس هناك من اسم معين ولكن أختار الفنان الجزائري «إيدير»، سفير الفن الأمازيغي في العالم.

في كليبك الجديد «قتال»، تطرقت إلى موضوع الخيانة الزوجية. هل تحرصين أن يحمل كل عمل لك موضوعاً اجتماعياً؟

طبعاً، يهمني أن يكون هناك فكرة ولا أحب الأعمال الفارغة التي لا هدف من ورائها.

أنت متهمة بأنك تتعمدين عدم التحدث بالجزائرية، ما تعليقك؟

أحاول استخدام كلمات جزائرية بيضاء لأنه من الصعب الاكتفاء باللهجة الجزائرية. وبصراحة، تجاوزت هذه المواضيع التافهة.

أنا لم أتحدث سوى بالعربية ولكن هل لو أدخلت الفرنسية والإنجليزية في حديثي، سيقال عني إني مثقفة؟!

 

أكره أن أكون مقيَّدة

أغنية «قتال» هي ثمرة تعاونك الثاني مع شركة «لايف ستايل ستوديوز»، هل كنزة مرتاحة معهم؟

في حال لم أكن مرتاحة لما أقدمت على عمل ثانٍ معهم، فهم يحاولون أن يبقوا الفنان مرتاحاً حتى في اختيار أغنياته، وهذا أكثر ما أحبه كوني أكره أن أكون مقيَّدة.

هل أنت محظوظة بوجودك في شركة إنتاج، بينما نجوم كبار لا يجدون سقفاً إنتاجياً لأعمالهم؟

طبعاً، أشعر أنني محظوظة. فقد صبرت ونلت. وأنا عانيت كثيراً من هذا الموضوع.

ماذا حمل عام 2018 لـ كنزة؟ وبمَ تعدين نفسك؟

لم يكن جميلاً على غالبية الناس. ليس هناك عام سيئ إلا أنه لم يكن الأفضل بالنسبة لي، وعاهدت نفسي أن أجتهد أكثر وأكون إيجابية في عام 2019.

ما هي خططك لانطلاقة فنية جديدة؟

(تضحك) حتى لو كان لديّ خطط لن أقولها، لأن هناك أشخاصاً تسرق الأفكار وتنفذها، وهناك من يحب أن يتطفل على جهد غيره.

هل تعتبرين نفسك فنانة «سوشيال ميديا» وحفلات؟

لم أقم بالكثير من الحفلات لغاية الآن، لأن هذه الأخيرة تتطلب أن يكون بحوزتك رصيد فني، وأنا لست على عجلة من أمري على رغم أن المكسب المادي مهم للفنان. أريد من الجمهور الذي يأتي إلى حفلتي أن يستمع لأغاني كنزة.

هل هناك من يغيّب كنزة عن الحفلات؟

لا يمكن لأيّ كان أن يغيّب الآخر، فأغلبية الفنانين الجزائريين في الجزائر مغيّبون.

ما هو السبب برأيك؟

لا مساحة لتنظيم الحفلات بشكل كبير. والمهرجانات تكون خلال مواسم معينة، ولا يشهد ما تبقى من السنة أي نشاطات فنية تذكر. لذا، تلاحظ أن غالبية الفنانين المشهورين يعملون خارج البلد.

كثيرات من الفنانات صارحنَ جمهورهنّ بأمراضهنّ وحياتهنّ الخاصة على «السوشيال ميديا» وأبرزهنّ إليسا، هل من الممكن أن تصارحي جمهورك بكل تفاصيل حياتك؟

لا أعلم بصراحة. لديّ تحفظ على حياتي الشخصية ويضايقني أن يعرف الجميع عني كل شيء. أحاول أن أبعد الجمهور عن حياتي وأن يركزوا على فني على رغم علمي أن هذا صعب جداً. سأجتهد ليركزوا على فني أو يصبح هناك توازن بين ما أقدمه في الفن وبين حياتي الخاصة.

هل يستطيع الفنان أن يحسر الأضواء عن حياته الشخصية؟

صعب جداً في عصر «السوشيال ميديا» أن يحصل ذلك.

 

لا صداقة في الوسط الفني

بمن تربطك صداقات من برنامج «ستار أكاديمي» ومن الفنانين؟

من «ستار أكاديمي» إيلي إيليا من لبنان على رغم أننا لا نلتقي كثيراً. لا صداقات مع الفنانين. فالصداقة كلمة كبيرة ويجب أن تكون علاقة قوية، ولن يكون هناك صداقات في الوسط الفني بأي مكان في العالم.

رأينا مؤخراً أن الفنانة نوال الزغبي لبت دعوة «روتانا»، احتفالاً بعودة الفنانة نجوى كرم إليها. وبعدها لبّت نجوى دعوة نوال الزغبي خلال إطلاق ألبومها، هل هذه الصداقات مزيفة؟

الله أعلم بالنوايا والقلوب، ولا أحب الأحكام المسبقة على الناس، ومن الممكن أن يكون هناك وجود لنية صافية، ولا يشعر الجميع بحقد وغل.

نراك بعيدة عن المشاكل في وقت كثيرون يلجأون لهذا الأسلوب ترويجاً لأنفسهم؟

لست في حاجة إلى هذا الأمر وقد تمّ شتمي وزجّي في مشاكل لا أعرف مصدرها.

هل تقصدين «فانز» إحدى الفنانات؟

(تضحك) لا أستطيع تسمية أي أحد، فهم يعرفون أنفسهم.

/

 

الفن غير مضمون وخائن

هل تحبين تقديم البرامج؟

طبعاً، فأنا درست الإعلام في الجامعة ولو لم أكن فنانة لكنت مقدمة برامج، وأحب هذا المجال لأنه يشبه الفن من ناحية الأضواء.

هل لغاية الآن لم يُعرض على كنزة تقديم برامج تلفزيونية؟

تلقيت الكثير من العروض، ولكن لم أحب مضمون البرامج، ومن الممكن لاحقاً أن أقدم برنامجاً يشبهني ومن اختياري.

هل من الممكن أن تجدي نفسك في التقديم أكثر من الفن؟

من الممكن ذلك، لا أحد يعلم.

الفن غير آمن. هل تفكرين في إنشاء «بزنس» يوماً ما؟

طبعاً. هناك فنانون لم يدرسوا خطواتهم للمستقبل، وبرأيي الفن غير مضمون وهو خائن.

لمن توجهين رسالة من الفنانين؟

أشعر أن هناك «نفسنة» كما يُقال باللهجة المصرية، فهناك فنانون لا يملكون ثقة بأنفسهم. وفي النهاية، هناك جمهور يحبك ولن يستطيع أحد أن يسلبك أي شيء، والله هو الذي يرزق.

أي مسلسل تابعت في رمضان الماضي؟

«الهيبة».

من يعجبك أكثر نادين نجيم أم سيرين عبد النور؟

كل واحدة منهما تمتلك موهبة مختلفة عن الأخرى، ولولا ذلك لما كان أحد يعلم بهما.

لمن تلجئين في لحظات ضعفك؟

كل إنسان يمرّ بلحظات ضعف، وأول شخص أتقرب منه هو «الله».

ما هو روتين كنزة الصباحي؟

أجلس مع هاتفي قليلاً كأي شخص، وأقوم بجولة على حساباتي على «السوشيال ميديا»، وبعدها أتناول فطوري وقهوتي وإن كان لدي أي شيء مدرجاً على برنامجي، أنجزه.

 

متهورة في حياتي الشخصية

عندما تحضّرين لأي عمل، هل يأخذ منك الكثير من الوقت وتدرسين خطواتك؟ وهل أنت متهورة؟

في حياتي الشخصية متهورة ولكن في حياتي الفنية، أدرس كل شيء. وهناك أمور لا يمكن أن أفكر بها كأن أكون مثلاً على غلاف «سيدتي»، لا يمكنني التردّد أو رفض مثل هذه الفرصة. هناك أمور غير واضحة متعلقة بأغنية مثلاً أو عمل درامي، تأخذ مني بعض الوقت والتفكير.

بنيت علاقة جيّدة مع الصحافة، ما سرّ هذه العلاقة؟

هناك حسن معاملة وتهذيب، ومن يحترم نفسه أولاً، يُقدَّر من الجميع. كما لا يمكنك أن تنسى أنني خريجة إعلام وأقدّر هذه المهنة، وربما هذا ما أدى إلى وجود هذه الكيمياء بيني وبين الصحفيين.

في بعض الأحيان نشعر أنك تخرجين عن هدوئك خصوصاً على «تويتر». ألم تصلي بعد إلى مرحلة اللامبالاة؟

أنا في أقصى مراحل التجاهل الآن. منذ بداية شهرتي وأنا أتّبع سياسة التجاهل، وكانت مقولتي «طنش تعش»، وهذه سياسة من الضروري استخدامها مع أشخاص لا عمل لديهم، ولكن عندما يستفزني أحدهم بأمر معين، أخرج عن صمتي وأقصف جبهته.

هل تغيرت مقولتك الآن؟

لا لم تتغير. وفي العام 2015، كنت أسير على مقولة «السكوت عن الأحمق هو بمثابة جواب له» وما زلت.

هل ما زلت تعتبرين نفسك طرية في عالم الفن؟

قسيت بعض الشيء، وعندما أرى لقاءات لي أتساءل كم كنت بريئة وعفوية (تضحك)، ما زلت كذلك، ولكن كانت طيبتي فائضة.

من ينافس كنزة في الجزائر؟

لا أحد. كنزة تنافس نفسها. لا تتهمني بالغرور ولكن ليس هناك من يشبهني.

يتطلّب عملك السفر كثيراً، هل أنت من هواة السفر؟

أحب السفر كثيراً وأعشق الطائرة ولديّ متعة فيها.

من هو رفيقك في السفر؟ الأغاني أم الكتاب أم مشاهدة الأفلام؟

والدتي هي رفيقتي في غالبية الأحيان، ولكن بين الكتب والأفلام ممكن أن ألجأ إلى مشاهدة فيلم وأحياناً أستمع إلى الموسيقى.

 

كنزة والفنانات

لماذا على «إنستغرام» متابعتك محصورة فقط بنانسي عجرم وكارول سماحة ونيكول سابا؟

لا أعرف. كارول أحبها كثيراً وأحببتها أكثر عندما غنيت معها في برنامج «ستار أكاديمي» ورأيت كم هي إنسانة طيبة ومتواضعة وهي من برج الأسد ومتصالحة مع نفسها ولا تعاني من مشاكل نفسية.

أما نانسي عجرم فأحبها ولكن لا يعني أنني لا أحب غيرها، ونيكول سابا تعجبني شخصيتها.

ما هي خطوط كنزة الحمراء؟

أنا فتاة جزائرية حتى وإن كنت أنتمي إلى مجتمع منفتح ولكن ما زلنا محافظين، فهناك مبادىء وخطوط واضحة نمشي عليها، وخطوطي واضحة وظاهرة والجميع يعرفها بدون أن أذكرها.

نلاحظ أنّك لا تخشين الظهور من دون ماكياج؟

لا مشكلة عندي أبداً.

ماذا نجد في حقيبة يدك؟

الهاتف والمال وبطاقة التعريف الخاصة بي ورخصة القيادة، وأحمر الشفاه وأمور بسيطة.

بمن يشبّهونك؟

الممثلة الهندية كارينا كابور وعندما ركزت في ملامحها، وجدت فيها بعض الشبه مني ولكن ليس كثيراً.

كم عمرك وكم يبلغ وزنك؟

(تضحك وتسأل لماذا تريد معرفة عمري) لا مشكلة لديّ بالاعتراف بعمري، خصوصاً عندما يكون الشخص قد تخرّج من برنامج واقعي، ويكون الجمهور يعلم عنه كل شيء. لذا، أستغرب من أولئك الذين يخفون حقيقة أعمارهم وتكون أوراقهم مكشوفة لدى الجميع. أنا عمري 28 عاماً، ومنذ وقت لم «أقف على الميزان» ولكن يتراوح وزني بين الـ 50 أو 52 كلغ.

 

لا أغير مبادئي

لا تؤمنين بالحظ، لماذا؟

في بعض الأحيان أؤمن بالحظ ولكن أؤمن بالنصيب أكثر.

من صفات مواليد برج الأسد أنه ذكي في الابتكار والإبداع، هل تعتبرين نفسك ذكية؟

الحمد لله لديّ نسبة كبيرة من الذكاء وأفضل أن أرى نفسي غير ذكية لأكون أكثر ذكاء.

كيف؟

أفضل أن أشعر أنني غبية ولا أفهم ما يدور حولي كي أكون حريصة أكثر في تصرفاتي.

يقال إن مواليد الأسد يستخدمون طرقاً ذكية للتعبير عن حبهم. كيف تعبر كنزة عن حبها تجاه شخص ما؟ وأين كنزة من الحب؟

أحب الكلام الجميل وأن أتلقى الكلام الجميل بالمقابل. وأعبر عن حبي بالاهتمام بطريقة متفهمة من دون مضايقة الشخص الذي يكون معي.

الصراحة التي تُظهر قوة الأسد، هل هي موجودة لديك؟

صراحتي الزائدة سبّبت لي المشاكل في المجال الفني، وأصبحت الآن أدرس كلماتي أكثر، ولكن لن أقول أي شيء عكس مبادئي ولو اضطُّررت أن أسكت عن الكلام.

هل تملكين الشجاعة في كل شيء؟

تقريباً.

هل سنسمعك باللون خليجي؟

لمَ لا؟

وباللهجة اللبنانية؟

طبعاً. كل ثقافة لديها ما يميزها ويهمني أن أجرب صوتي بأنواع عدة.

كلمة أخيرة لكل جمهور كنزة؟

مجرد أفكار متضاربة في رأسي لم تتضح بعد. أفكر بالعمل القادم كيف سيكون. ولجمهوري أقول: «شكراً لوفائكم، فمحبتكم نعمة من الله لا تقدّر بثمن».

 

أنا مغرمة دائماً

هل هناك حب في حياة كنزة؟

لا أحد يعلم. أنا إنسانة رومانسية وأشعر دائماً أنني مغرمة، وهذا الأمر أستمد منه الإحساس وأجسده في أغنياتي التي أقدمها ولن أعطيك جواباً يشفي غليلك (تضحك).

هل هناك من زواج قريب؟

أنا إنسانة تتوقع منها أي شيء. حالياً، لا قرار في بالي حول الزواج. والله أعلم كيف تتغير الأحوال.

والدتي هي صديقتي

من هو الشخص الذي تُفصِحين له بكلّ شيء، كما لو أنّك تتكلّمين مع نفسك؟

(تفكر)... لن أكذب عليك ليس هناك شخص معين، وأي إنسان في العالم يمتلك أسراراً يحتفظ بها لنفسه. وتابعت: «والدتي هي صديقتي وأبوح لها بأبسط الأمور سواء كانت صغيرة أم كبيرة».

هل والدتك هي مديرة أعمالك؟

لا أراها كذلك، بل هي الشخص الوحيد الذي دعمني في الحياة بموضوع الفن، وكانت السند الأساس وعرّابتي ويهمني رأيها بأي خطوة أقوم بها.

شاهدوا فيديو كواليس تصوير غلاف «سيدتي» مع كنزة مرسلي على tv.sayidaty.net

X