أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

السياح في هذا البلد معرضون لعقوبة الإعدام.. والتهمة «سيلفي»!

ستغلق السلطات جزءًا من المطار وتجعله منطقة آمنة ومن يلتقط سيلفي مهدد بالإعدام

لا تتسبب صور «السيلفي» بموت أصحابها فقط، بل ربما تتسبب بكوارث من نوع آخر إن التقطت في أماكن حيوية عامة غير مناسبة، كالمطارات والقطارات وغيرها. ولم تردع التحذيرات الرسمية المئات من محاولة التقاط صورة سيلفي في أماكن سياحية هامة حول العالم.

وهددت بعض الدول السياح ومواطنيها بغرامات مالية عالية في حال أمسكت أحدًا متلبسًا بصورة سيلفي في مكان أو ارتفاع خطر، ومن بين هذه الدول: تايلاند، لكن تايلاند لن تكتفي بتغريم السياح لكنها تهدد بإنزال عقوبة الإعدام في حال تمت التقاط صورة السيلفي في مطار «غريب» في «جزيرة بوكيت».

ونبهت شركات سياحة في تايلاند، إلى أن أنشطتها قد تتضرر على نحو كبير إذا قررت السلطات أن تنزل عقوبة الإعدام بالأشخاص الذين يلتقطون صورًا على مقربة من مطار «غريب» في جزيرة بوكيت.

وبحسب ما نقلت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، وموقع «سكاي نيوز»، فإن المطار التايلاندي يقع على مقربة من الشاطئ، وهذا الأمر يجعله مقصدًا لمن يريدون التقاط صور لطائرات بصدد الهبوط أو الإقلاع. وتخشى هيئات الطيران أن يؤدي إقبال السياح على المكان إلى وقوع كارثة جوية.

ولا تستبعد السلطات أن تغلق جزءًا من المطار بشكل نهائي، لكن الأهالي يخشون هذه الخطوة ويرون أنها ستؤثر بشكل كبير على مداخيلهم لأن عددًا كبيرًا من الزوار يأتون حتى يحظوا برؤية المنظر المذهل للطائرة فوق الشاطئ.

وقال مدير مطار بوكيت الدولي، ويشيت كايو تايتهام، إن التقاط الصور بجانب المطار قد يصبح أمرًا غير قانوني عما قريب، وأضاف إن إقبال الناس على التقاط صور السيلفي مع المدرج صار مزعجًا للطيارين.
وبما أن جزءًا من الشاطئ قد يتم إغلاقه حتى يتحول إلى منطقة آمنة محظورة، ستكون ثمة غرامات وعقوبات صارمة تصل إلى «الإعدام»، بحسب المسؤول التايلاندي.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X