أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

محامية هربت من وطأة تعذيب زوجها إلى الانتحار

تعذيب
تعذيب
تعذيب

فضلت سيدة ثلاثينية تعمل محامية الهروب من وطأة تعذيب زوجها إلى الانتحار، فاختارت الموت السريع عن الموت البطيء، وأسرعت الضحية بإلقاء نفسها من شرفة منزل الزوجية في الطابق الخامس لتسقط على الأرض جثة هامدة من ويلات التعذيب بعصا خشبية على يد زوجها.

قضت فاطمة أشرف تحت تعذيب زوجها حسام 40 عامًا، قرابة 6 ساعات متصلة، ولم تشفع لها صرخاتها عند الزوج الذي تجرد من الإنسانية وأمسك عصا خشبية تستخدم كيد لـ«مقشة»، واستمر في تعذيبها بمختلف أنحاء الجسد حتى يئست الزوجة من الحياة بعدما عرفت أن زوجها سيستمر في تعذيبها حتى الموت.

وسقطت المجني عليها على الأرض جثة هامدة أسفل منزلها في أكتوبر، وتجمع جيرانها وأسرعوا في إبلاغ شرطة النجدة بعدما تأكدوا من أنها لفظت أنفاسها الأخيرة في الحال، وانتقلت قوة أمنية من قسم شرطة ثالث أكتوبر، وتمكنت من القبض على الزوج واقتادته قوة أمنية إلى ديوان القسم، تمهيدًا لاستجوابه.

وقال الزوج في محضر الشرطة إنه اضطر لتعذيب زوجته بعدما شك في سلوكها، وأنه كان يضربها بعصا «مقشة»، وفوجئ بعد ذلك بإلقائها نفسها من شرفة المنزل، وأنه خرج من المطبخ على صوت ارتطام جسدها بالأرض والتفاف الجيران حولها.

وأضاف المتهم في المحضر أنه لم يقصد قتل المجني عليها، بل كان يحاول تأديبها حتى تتوقف عن الحديث في الهاتف مع أشخاص اعتقد أنها على علاقة بهم، لكنها استغلت وجوده في المطبخ وأسرعت في التخلص من حياتها.

وأفادت تحريات المباحث التي باشرها فريق من المباحث أكتوبر أن المجني عليها انفصلت منذ أشهر عن زوجها بسبب كثرة الخلافات الزوجية وشك زوجها في سلوكها لكنه أعادها إلى عصمته مرة أخرى قبل الحادث بأشهر قليلة، وسرعان ما تجدد الخلاف مرة أخرى لتتحول حياة الأسرة إلى جحيم لينتهي بها المطاف إلى جريمة بشعة ويتفرق الزوجان إلى قاتل ومقتول.

قررت النيابة العامة حبس المتهم بتهمتي التعذيب والقتل، وانتدبت الطب الشرعي لتشريح جثة المجني عليها لبيان أسباب الوفاة، واستدعت 4 من شهود العيان لسماع أقوالهم.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X