أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

مصري يسرق خاتم أثري بمليون جنيه استرليني.. نسيته خطيبة وريث نابليون في السيارة

الخاتم التاريخي أخذت ماسته من تاج الإمبراطورة أوجيني
وريث نابليون بونابرت المصرفي جان كريستوف وخطيبته الكونتيسة أولمبيا

لن تكون السرقة الأولى والأخيرة التي تتم بسبب إهمال سائق سيارة أو ركابها لمقتنياتهم الثمينة عبر تركها في السيارة بصورة ظاهرة للعيان في الطريق. وقد خان الحظ وريث نابليون بونابرت وخطيبته بفقدانهما خاتم الخطوبة التاريخي الثمين، وحالفهما الحظ مجددًا حين استعادت الشرطة الفرنسية خاتمهما المسروق الذي يعود إلى وريث إمبراطور فرنسا نابليون بونابرت، بحسب ما ذكرت صحيفة «تليغراف» البريطانية، وموقع «سكاي نيوز» الإثنين 8 إبريل الجاري.

وقالت تقارير إن الشرطة الفرنسية أعادت الخاتم المسروق، الذي تقدر قيمته بحوالى مليون جنيه إسترليني (1.3 مليون دولار)، إلى الأمير جان كريستوف نابليون، وريث «نابليون بونابرت» وخليفته المفترض على «عرش فرنسا».

ويحتوي الخاتم، الذي قدمه جان كريستوف لخطيبته الكونتيسة أولمبيا فون آركو زينبيرغ، على ماسة زنتها 40 قيراطا، مأخوذة من تاج الامبراطورة يوجيني، آخر إمبراطورة على فرنسا.

وكان الخاتم سرق من حقيبة الكونتيسة، التي كانت متروكة في سيارتهما المرسيدس غير المغلقة بإحكام خارج أحد فنادق «باريس» مساء الاثنين الماضي، فيما ظل الخطيبان بالقرب منها وعيونهما عليها، لكن عندما عادا إليها بعد دقائق قليلة، كانت الحقيبة قد اختفت.

ولم تسجل أي من كاميرات المراقبة التابعة للفندق ذي الخمسة نجوم حادثة السرقة، غير أنه بعد إبلاغ الشرطة بالحادثة، تحقق الزوجان من حسابات الكونتيسة المالية وتبين لهما أنه تم استخدام إحدى بطاقات الائتمان الخاصة بها في أحد مطاعم السوشي في باريس.

وعلى الفور اتصلا بالمطعم، لكن المسؤول أبلغهما أن الرجل غادر المطعم قبل لحظات. ثم لاحظا أن السارق حجز غرفة في أحد الفنادق القريبة بواسطة البطاقة المصرفية، وهناك تمكنت الشرطة من الحصول على صورة للسارق بواسطة كاميرا المراقبة.

وتعقبت الشرطة اللص، الذي وصفته بأنه مصري الجنسية في الثلاثين من عمره، وهو معروف كسارق لدى أجهزة الأمن الفرنسية، وقبضت عليه في منزله خلال عطلة نهاية الأسبوع واستعادت المسروقات الثمينة، وفق الصحيفة البريطانية. وقال مصدر مقرب من وريث نابليون إن اللص على ما يبدو لم يعرف القيمة الحقيقية للخاتم التاريخي الثمين.

يشار إلى أن وريث نابليون جان كريستوف، البالغ من العمر 32 عامًا، يعمل مصرفيًا في مجال الاستثمارات في لندن، وكان قد أشهر خطوبته على أولمبيا، الألمانية المولد وابنة الكونت ريبراند والدوقة النمساوية ماريا بياتريس، وهي تنحدر من عائلات ملكية إيطالية وفرنسية الأصل، في مارس –آذار الماضي.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X