أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

ولادة طفل من أم مخها ميت

البطلة الراحلة
البطلة الراحلة

بطلة رياضة الزوارق استمرت على قيد الحياة لفترة كافية لتلد طفلها المعجزة قبل أن يتم إيقاف أجهزة دعم الحياة عنها. وبحسب موقع «ميرور» تم إعلان وفاة الرياضية «كاتارينا سيكويرا»، البالغة من العمر 26 عاماً بعد أن توقف مخها بعد أن عانت من نوبة ربو حادة أثناء حملها لمدة 19 أسبوعاً.


وُلد الطفل، المسمى «سلفادور»، عن طريق العملية القيصرية قبل يوم من الموعد المحدد بسبب تدهور حالة «كاتارينا» التنفسية.


«كاترينا» كانت موهوبة في رياضة الزوارق حيث مثلت بلدها في الرياضة، لكنها عانت من الربو منذ صغرها، ولمدة 56 يوماً كانت في غيبوبة، وأبقيت على قيد الحياة عبر جهاز التنفس الصناعي للسماح لطفلها بالبقاء على قيد الحياة في رحمها. وقد وُلد طفلها الذي سُمى «سلفادور» بصحة جيدة، ويبلغ وزنه 3.75 رطل، وسيتم العناية به في مستشفى حديثي الولادة لمدة ثلاثة أسابيع على الأقل.


في حالة غير عادية، تم اتخاذ القرار بمواصلة حمل «كاتارينا» بموجب قانون التبرع بالأعضاء في البرتغال، فالتبرع لا يعني فقط التبرع بالكبد أو القلب أو الرئة، ولكن أيضاً الاستمرار على أجهزة دعم الحياة حتى يتمكن الطفل من العيش.


وقال «فيليب ألميدا»، رئيس لجنة الأخلاقيات في المستشفى، إن قرار إبقاء «كاتارينا» على قيد الحياة كان بموافقة والد الطفل وعائلتها، وأوضح أن ذلك ممكن أيضاً لأنها لم تنسحب مطلقاً من قانون التبرع بالأعضاء المفترض في البرتغال.
وتأتي القضية بعد ولادة الطفل «لورينكو» عام 2016. الذي ولد في لشبونة بعد أن أمضى 15 أسبوعاً في رحم والدته قبل إيقاف أجهزة دعم الحياة.
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X