أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

دراسة جديدة تحذر من تناول البيض

البيض يهدد الصحة
دراسة جديدة تحذر من البيض
البيض قد يسبب أمراض القلب

دائمًا ما يلفت الأطباء وأخصائيو التغذية انتباه الناس إلى أهمية البيض، ويشيرون إلى الفوائد الكبيرة التي يمنحها لجسم الإنسان، ويؤكدون على كمية العناصر الغذائية التي يضمها. لكن تظل الأسئلة العديدة تدور في أذهاننا حول هذه البيضة الصغيرة، وما لو كانت تضر بصحتنا وتسبب بعض الأمراض.

إلا أنّ دراسة جديدة نشرت مؤخرًا تحاول الإجابة عن هذه الأسئلة، حيث بيت هذه الدراسة _ وبحسب عاجل_ أنّ الكوليسترول الغذائي في البيض مثلًا يرتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والموت المبكر، ووجدت الدراسة أنّ كل من الاستهلاك الكلي للكوليسترول في الغذاء من مصادر مختلفة أو من استهلاك البيض يرتبط على وجه التحديد بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والوفاة المبكرة، كما وجد الباحثون أنّ كل نصف بيضة إضافية يتم تناولها يوميًّا يرفع خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين لدى الشخص بنسبة 6 %، كما يزيد خطر الوفاة المبكرة بنسبة 8 %، على الرغم من أنّ الكثير من خبراء الصحة والتغذية يعتبرون البيض جزءًا من نظام غذائي صحي.

وبحسب "الدكتور فيكتور تشونغ" في قسم الطب الوقائي بجامعة نورث وسترن الأمريكية لا تزال هذه النتائج مثيرة للجدل وغير حاسمة لخبراء التغذية والباحثين لاستنتاج سلامة البيض، وتتنوع الاستنتاجات بناءً على الأدلة العلمية المتاحة، ويعزى ذلك جزئيًّا إلى صعوبة إجراء بحوث التغذية بدقة، فعلى الرغم من الاعتقاد الراسخ بأنّ البيض يرفع الكوليسترول أشارت بعض الدراسات إلى أنّ تناول الكوليسترول الغذائي لا يترجم بالضرورة إلى ارتفاع الكوليسترول في الدم، ووجدت إحدى الدراسات التي أجريت في العام الماضي أنّ الأشخاص الذين يتناولون بيضة يوميًّا يعانون من انخفاض معدلات الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية أكثر من الأشخاص الذين لا يتناولون البيض يوميًّا، ووجدت الأبحاث التي أجريت في عام 2016 أنّ البيض لم يكن له تأثير قوي في تصلب الشريان التاجي، ولذلك اقترح بعض الباحثين أنّ الروابط بين استهلاك البيض والمشكلات الصحية يمكن تفسيرها إلى حد كبير من خلال أنماط الحياة لمن يتناولون البيض الثقيل؛ حيث قد يكونون أكثر عرضة أيضًا لتناول الأطعمة غير الصحية للقلب، وأقل عرضة لممارسة الرياضة بانتظام.

ومع ذلك، وجد أيضًا أنّ تناول البيض قد يكون محفوفًا بالمخاطر على الصحة، فقد نظر "تشونغ" وزملاؤه في البيانات التي تم جمعها من ست دراسات رصدية مختلفة، شملت ما يقرب من 30 ألفًا من البالغين بالولايات المتحدة الأمريكية بمتوسط عمر 51 عامًا، قدم الأشخاص معلومات عن عاداتهم الغذائية، فضلاً عن معلومات أخرى عن الصحة ونمط الحياة والمعلومات الديموغرافية، بعد ذلك تابع الباحثون حالاتهم الصحية لمدة تصل إلى 31 عامًا، توفي خلالها أكثر من 6100 شخص وعاني 5400 من مشكلات بالقلب والأوعية الدموية، ولذلك أكد الباحثون أنّ الحد من الأطعمة الغنية بالكوليسترول الغذائي كالبيض قد يكون هامًا؛ ولكن بياض البيض يعد أيضًا مصدرًا غنيًّا للبروتين عالي الجودة، كما أنّ الصفار يعد مصدرًا للعديد من العناصر الغذائية، بما في ذلك الأحماض الأمينية والحديد والكولين، وأحد المصادر الطبيعية لفيتامين د، لذلك هناك جانب سلبي لإسقاطها من وجباتنا، وهنا يؤكد "تشونغ" إنّ الأبحاث المتعلقة بالبيض متناقضة في الوقت الحالي، لذلك يجب على الناس وأطبائهم أن يقرروا ما يناسب كل حالة على حده.

تجدر الإشارة إلى أنّ البيض يعد من المصادر المهمّة للجسم فهو يحتوي على العديد من الفيتامينات، والبروتينات، وأحماض الفوليك، والمعادن كالسيلينيوم، والفسفور والكالسيوم، وتعتبر هذه المصادر الموجودة بنسب مختلفة في البيض من أهمّ المواد التي يجب أن يتناولها الإنسان يوميًّا لكن يجب أن يكون ذلك باعتدال.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X