أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

هيلة الفراج أول سعودية تخوض تجربة التعليق الرياضي

بعد أن تحقق حلم المرأة السعودية في ممارسة الرياضة بكافة أنواعها، والمشاركة بجميع مجالاتها، ومختلف نشاطاتها لم يعد بمستغرب أن نسمع حصولها على مراكز متقدمة فيها، أو توليها لمناصب عليا في مؤسساتها، أو القيام بمهام كانت موكلة للرجل ومقتصرة عليه، كالتعليق الرياضي مثلًا.
وهذا ما تحقق للسعودية "هيلة الفراج"؛ حيث استطاعت أن تدخل عالم الشهرة الرياضية من أوسع أبوابها كونها أول معلقة رياضية سعودية.
ولم يتحقق لـ"هيلة" هذا الإنجاز صدفة، فهي قد أثبتت جدارتها من خلال مسيرة من النجاح والتألق، سنطلع على بعض محطاتها في السطور التالية:
بطاقة تعريفية:
حصلت "هيلة الفراج" على شهادة البكالوريوس في علم الاجتماع؛ فعشقها للرياضة لم يكن عائقًا أمام تحصيلها العلمي والأكاديمي.
كما تعد "هيلة" مدربة معتمدة من المؤسسة العامة للتواصل الاجتماعي والتسويق الإلكتروني.
وقد حصلت على شهادة إعداد المدربين TOT في الفترة الأخيرة.

هيلة والرياضة:
بدت معالم عشق "هيلة" للرياضة تتشكّل أثناء نشأتها في منزل ذويها، فهناك تمتعت بخلفية رياضية لا يستهان بها؛ فأهلها كانوا حريصين على متابعة مباريات كرة القدم، ولعل انحياز والدها لنادي النصر، وأخويها لنادي الهلال خلق جوًّا رياضيًّا بامتياز، وهذا الجدل الكروي الذي كان ينشأ بينهم جعل "هيلة" تكتسب معلومات رياضية غزيرة.

أول معلقة رياضية سعودية:
تم اختيار "هيلة" كأول معلقة رياضية سعودية لأبرز حدث رياضي شهدته الصالة الخضراء في مدينة الدمام بالمنطقة الشرقية، والحدث هو كرة القدم النسائية الخليجية.
والذي أُقيم لأول مرة على مستوى الخليج، وضم لاعبات ومدربات وحكمات، وانطلق بمشاركة 16 فريقًا من السعودية والكويت والبحرين وعمان والإمارات تمثلهم 200 لاعبة.

كاريزما خاصة... وحضور مميز
لم يقع اختيار اللجنة المنظمة للفعاليات على "الفراج" مصادفة، أو ضربة حظ؛ بل لما تتميز به من صوت مناسب وإلقاء جميل، إضافة إلى إجادتها استخدام المصطلحات الكروية المميزة، وتمكنها من تجاوز تجربة الأداء والتدريبات التي أجريت لها ونجاحها الباهر في ذلك.
هيلة المذيعة:
عملت "هيلة" مذيعة في إذاعة "بانوراما"، وتعمل حاليًّا في إذاعة "ألف ألف" وتقدم من خلالها برنامج "وين رايح" وهو برنامج إذاعي شهير.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X