أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

السجن 60 عاماً للذئب البشري الذي اغتصب 276 طفلاً

المتهم في قبضة الشرطة
المتهم بعد الحكم عليه
المتهم في قبضة الشرطة لإيداعه السجن
المتهم

الحكم على الذئب البشري مشتهي الأطفال الذي أطلق على نفسه اسم «الذئب الكبير» بالسجن 60 عاماً؛ لاتهامه باغتصاب أكثر من 276 طفلاً بعد أن جذبهم له بإعطائهم المال لشراء الحلوى وألعاب الفيديو. وبحسب موقع «ميرور» تم الحكم على «خوان كارلوس سانشيز لاتوري» البالغ من العمر 37 عاماً بالسجن لمدة 60 عاماً؛ بسبب ما تم وصفه بـ«أخطر الجرائم» المتعلقة بإساءة معاملة الأطفال في كولومبيا خلال عقد من الزمان؛ حيث كان مئات الضحايا جميعهم بعمر 14 سنة أو أقل، مع تقارير وسائل الإعلام المحلية أن أحدهم كان يبلغ من العمر 14 شهراً.
كان «لاتوري» هارباً لمدة خمس سنوات قبل أن تتمكن السلطات من القبض عليه في ماراكايبو، فنزويلا، واستخدم «لاتوري» اسم 'Lobo Feroz'، الذي يُترجم من الإسبانية بـ"الذئب الكبير"، وقد شارك ما يصل إلى 1450 صورة إباحية لضحاياه.
استخدم «لاتوري» الاسم المستعار لمقاربة الأطفال عبر الإنترنت وجذبهم إلى مقابلته في مراكز التسوق، وكان يدفع لهم نقوداً، شريطة أن ينفقوها على الحلوى والألعاب، وقال ممثلو الادعاء إن الضحايا الذين حاولوا مقاومة المعتدي عليهم كان يعنفهم، وكان يقوم بتصوير أفعاله المرضية بالفيديو والصور الفوتوغرافية ثم مشاركتها على الشبكات الاجتماعية مع أشخاص من دول أخرى.
اعترف «لاتوري» بأنه مذنب في إساءة معاملة 276 من الفتيان والفتيات دون سن الرابعة عشرة، حسب تقارير وسائل الإعلام المحلية، مع وقوع الجرائم في الفترة بين عامي 2007 و2008. وبعد إلقاء القبض عليه تم تسليمه إلى بلده الأصلي من قبل السلطات البوليفية.
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X