أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

3 سنوات من التقاضي في المحاكم بين رجل وامرأة.. والسبب: قطة

تعبيرية
ركلت الزبونة القطة فردت القطة بخدشها في وجهها
القطة الأليفة موجودة في المحل دائمًا

توجد مسائل لو تم التعامل فيها بتسامح وبساطة لما وصلت إلى القضايا والمحاكم، لكن إن تم التعامل معها بغضب وعصبية فستفلت من سياقها، وتكلف أصحابها ثمناً باهظاً من أعصابهم ووقتهم ومالهم طيلة ثلاث سنوات كاملة.
فقد قضت محكمة تركية على صاحب متجر شرقي البلاد بالسجن، وذلك بعد أن خدشت قطته الأليفة وجه سيدة، أثناء «مناقشة حامية» بينه وبين السيدة. واستمرت القضية التي بتت فيها «محكمة تركية» في مقاطعة سامسون، 3 سنوات، وكان المتهم فيها أحمد ديلافير، الذي يعمل بائعًا في متجر للإلكترونيات لأكثر من 22 عامًا.
ووفقًا لصحيفة «حرييت» التركية، وموقع «سكاي نيوز»، فإن الحادثة تعود إلى يناير 2016، عندما دخلت سيدة إلى متجر ديلافير لاستعادة حاسوبها اللوحي الذي أعطته إياه قبل أسابيع لإصلاحه. وبحسب ديلافير، فقد غضبت السيدة بعد أن أخبرها بتأخر وصول الجهاز من قسم الصيانة في مدينة إسطنبول.
وخلال موجة الغضب تلك، كانت هناك قطة دائمة في المتجر، فزعت من صراخ المرأة التي ركلتها عندما اقتربت منها، الأمر الذي دفع الحيوان الأليف إلى خدش وجهها كرد فعل على تصرفها معها.
وأدت الإصابة الطفيفة التي تعرضت لها المرأة إلى توجيه تهمة التسبب بإصابة عن غير قصد لديلافير، وحكمت المحكمة عليه بالسجن مدة شهرين.
وأيدت محكمة الاستئناف الحكم في 28 يناير، وحملت ديلافير مسؤولية الإصابة، لكنها غيرت الحكم من السجن إلى دفع غرامة مالية قيمتها 3 آلاف ليرة تركية أي ما يساوي «576» دولار أمريكي.
وفي تصريح للصحفيين، اعترض ديلافير على الحكم الصادر قائلاً: «المرأة هي من حرضت القطة على الهجوم وليس أنا. لماذا يتوجب علي دفع مثل هذا المبلغ؟».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X