أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

زوجتان تقدمان على الانتحار في مصر.. ما الأسباب؟

زوجتان تقدمان على الانتحار في مصر
سوء المعاملة يؤدي الى الإنتحار

تخلصت ربة منزل من حياتها بالانتحار شنقًا بشنق نفسها لخلافات بينها وبين زوجها الذي قام بطردها من مسكن الزوجية بعزبة حنين بمنطقة قحافة بمدينة الفيوم 120 كيلو متراً شمال العاصمة القاهرة.


فوجئ والدة المتوفاة بوجودها جثة هامدة معلقة داخل غرفة منزلها، فاستغاثت بالجيران الذين أبلغوا بالحادث وتبين أن «سالي. ص»38 سنة ربة منزل وجدت معلقة من رقبتها بإيشارب حريمي بعامود معدني علوي بسرير حجرة النوم بمسكن أهلها، كما تبين وجود جرح حزي بمقدمة الرقبة، وبسؤال والدتها «كريمة. ع» 50 سنة ربة منزل قررت قيام نجلتها بشنق نفسها لمرورها بضائقة نفسية لوجود خلافات بينها وبين زوجها «سامح. ن»30 سنة «بدون عمل» ومقيم العزبة الجديدة دائرة القسم، وقيامه بطردها من مسكن الزوجية، ولم تتهم أحداً أو تشتبه في الحادث جنائيًا، وتحرر عن الواقعة المحضر رقم 6309 إداري، وأخطرت النيابة التي قررت انتداب الطب الشرعي لتشريح جثة المتوفاة لبيان أسباب وفاتها.


أما واقعة الانتحار الأخرى في السلام بالقاهرة حيث انتحرت ربة منزل بسبب إدمان زوجها للمخدرات، وقررت نيابة السلام إخلاء سبيل الزوج من سرايا النيابة اتهمته ابنته وأشقاء والدتها بالتسبب في موت والدتها، وأن معاملته السيئة دفعتها لإلقاء نفسها من أعلى العقار الخاص بالأسرة في مدينة النهضة فلفظت أنفاسها الأخيرة في الحال.


وأثبتت التحريات أن المتوفاة «س. ن» 46 سنة انتحرت بإلقاء نفسها من الطابق الرابع فسقطت على رأسها وتوفيت في الحال دون تدخل من زوجها أو أي شخص آخر في وفاتها بأي وسيلة كانت، بينما أصيبت ابنتها التي حاولت الانتحار بذات الطريقة لكنها سقطت في شرفة الشقة أسفل شقتها وأصيبت بإصابات سطحية.


وأفادت تحريات المباحث وتحقيقات النيابة العامة أن المنتحرة كانت على خلاف دائم مع زوجها «ع. م» 47 سنة دفعها للانتحار بسبب الخلاف على مصروف المنزل، وأن الزوج لا ينفق عليها وعلى ابنتها، وأنها تضطر للعمل من أجل توفير احتياجاتها.


قررت النيابة انتداب الطب الشرعي لتشريح جثة المتوفاة لبيان أسباب الوفاة، وموافاة النيابة بتقرير الصفة التشريحية، بعد أن أثبت التقرير الطبي أن الوفاة ناتجة عن تهشم في الجمجمة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X