أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

مصورة سعودية تنال جائزتين عالميتين

"أمي: رب ارحمهما كما ربياني صغيراً"
القصة المصورة عن مجموعتها "العمل عبادة"

إنجاز جديد، سجلته المصورة السعودية نجلاء أحمد الخليفة بحصدها ميداليتين "ذهبية وبرونزية" في مسابقة طوكيو العالمية للتصوير الفوتوغرافي التي تهدف إلى استقطاب المصورين حول العالم لتقديمهم إلى المجتمع الفني في اليابان.
وتغلَّبت الخليفة على آلاف المصورين الفوتوغرافيين من مختلف دول العالم الذين عرضوا أعمالهم على لجنة تحكيم مكوَّنة من 19 محكِّماً عالمياً، راعوا معايير عدة في عملهم، منها أصالة الفكرة، والتأثير، والإبداع، والتنفيذ.
وأُعلِنَ حصول الخليفة على الميدالية الذهبية في مسابقة طوكيو العالمية للتصوير الفوتوغرافي عن محور "الأشخاص" عن مجموعتها "أمي: رب ارحمهما كما ربياني صغيراً"، التي تروي قصة والدتها، وأثرها في حياتها.
كما أحرزت الميدالية البرونزية عن محور القصة المصورة عن مجموعتها "العمل عبادة"، وهي عبارة عن سلسلة ضوئية لأيدي الحرفيين المحليين بحرفهم المختلفة: السعف، والألعاب الشعبية، والسدو، والحصير.
وأوضحت الخليفة، أن المجموعتين اللتين فازت بهما، تركزان على إظهار اليدين، وإبراز قصة الإنسان الحقيقية، وقالت: إن مجموعتها الأولى ظهرت فيها اليدان في دلالة على بصمة يد الأم في حياة أبنائها، حيث تروي قصة الأم من خلال الصور مع أسرتها، وأحفادها، وما تخفيه وراءها من مشاعر حنان الأمومة، بينما عكست مجموعتها الثانية صورة الحرفي، وكأنه يناجي الله في عمله. بحسب الصحف المحلية.
وأشارت إلى أن صور الحرفيين التقطت غالبيتها أثناء زيارات، قامت بها للحرفيين في معاملهم، والمهرجانات التراثية والثقافية في الرياض، وأملج، وبريدة، مبينة أن هناك سمات مشتركة بين أيدي الحرفيين، وهو انعكاس أثر قسوة عملهم على أيديهم التي تعد مصدر رزقهم.
يشار إلى أن المصورة نجلاء نالت عام 2013 جائزة تقديرية في الدورة الـ 11 لمسابقة جوائز التصوير العالمية "ipa"، التي عقدت في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية عن فئة الطبيعة عبر صورة التقطتها من الصحراء السعودية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X