أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

الإقامة مع "الحماة" تقلِّل من فرص الإنجاب

الغالبية العظمى من الحالات لم تختر العيش سواءً مع الأم، أو "الحماة"
تأثير السكن مع "الحماة" على خصوبة الزوجة الشابة
السكن في نفس المنزل مع أم الزوج قد يقلِّل من فرص الزوجة في الإنجاب!
الإقامة مع "الحماة" تقلِّل من فرص الإنجاب
جسَّدت الأفلام والدراما العربية العلاقة المتوترة بين "الحماة، والكنَّة"، حيث إنها غالباً ما تتميز بالصراع الدائم بينهما، ما قد يؤدي في النهاية إلى فشل العلاقة الزوجية، أو انفصال الزوجين عن بعضهما، لكنَّ دراسة جديدة أثبتت تأثيراً آخر، كان مخفياً لهذا الصراع.

فقد أشارت الدراسة التي نُشرت في مجلة "الجمعية الملكية للعلوم المفتوحة" بالنمسا، إلى أن السكن في نفس المنزل مع أم الزوج قد يقلِّل من فرص الزوجة في الإنجاب!
ودرس الباحثون تأثير السكن مع "الحماة" على خصوبة الزوجة الشابة من خلال الأدبيات الموجودة، التي اقترحت أن السكن مع "الحماة"، أو الأم قد يزيد من الخصوبة، كما قاموا بفحص السجلات الطبية لأكثر من 2.5 مليون امرأة في سن الإنجاب، ما بين 15 و34 عاماً، من 14 بلداً في جميع أنحاء العالم، وجمعوا بيانات من قاعدة البيانات "إيبومز إنترناشونال" للتعداد السكاني. وفقاً لـ "الوكالات".
كذلك حقق الباحثون في مجموعة متغيرات، منها: عدد الأطفال الذين وُلِدوا مع الأخذ في الاعتبار سن المرأة، والفترة الإنجابية، وكذلك إذا ما كانت الزوجة تعيش مع حماتها، أو والدتها خلال فترة الإنجاب أم لا.
وباستخدام تلك المتغيرات، توصل الباحثون إلى أن الغالبية العظمى من الحالات لم تختر العيش سواءً مع الأم، أو "الحماة"، باستثناء العراق، ففي جميع تلك البلدان تعيش غالبية النساء فقط مع أزواجهن في بيت الأسرة الكبير.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X