أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

من فوق السور.. معرض عن القدس في واشنطن

جميلة من بعيد ومن قريب
القدس زهرة المدائن
مدينة ساحرة حتى لمن لم يزرها
القدس مئذنة وكنيسة
منظر عام لمدينة خالدة

استضاف جاليري القدس، في العاصمة الأمريكية واشنطن معرضًا لأعمال الفنان الأردني هاني الحوراني الفنية، والتي حملت عنوان «من فوق السور: انطباعات من البلدة القديمة للقدس».


ما بين الفوتوغراف والرسم اليدوي
وقد احتوى معرض «من فوق السور» على 12 عملًا تتراوح أحجامها ما بين المتوسطة والكبيرة، وجميعها منفذة بألوان الأكريليك على القماش، وهي تمزج ما بين الفوتوغراف والرسم، وهو أسلوب تميز به هاني حوراني الذي يجمع ما بين جماليات التصوير الفوتوغرافي والرسم اليدوي، كما تضمن المعرض جانبًا لنماذج من أعماله السابقة المطبوعة على شكل نسخ محدودة ومرقمة وموقعة على ورق خاص.
وقد شارك في حفل الافتتاح نخبة من أبناء الجاليات العربية الأمريكية المقيمة في العاصمة الأمريكية، وممثلين عن الصحافة والاعلام، إلى جانب مثقفين ومفكرين وفنانين.


ذكريات حاضرة
يقول الفنان هاني حوراني عن الصور في المعرض: هذه الصور ما هي إلا أصداء رحلة حول القدس القديمة قبل عشرين عامًا، صورت خلالها عشرات الصور الفوتوغرافية، الملونة، والأبيض والأسود. إن هذه الأعمال لا تسعى إلى تمجيد المدينة المقدسة، فالقدس ليست بحاجة لي من أجل تأكيد قدسيتها. بل ربما كان المقصود من هذه الأعمال الفوتوغرافية أن نرى القدس القديمة كما هي، بعيدًا عن نزعة التقديس، مدينة صنعتها الحياة وشكلتها التطورات التاريخية والسياسية، لكنها بقيت مدينة أبنائها وسكانها الفلسطينين، الذين يحاولون أن يواصلوا العيش يومًا بيوم في مبانيهم التي تركها لهم أجدادهم، وفي الوقت نفسه يتواصلون مع العالم.


من هو هاني الحوراني
وهاني حوراني هو من مواليد العام 1945، يمارس الرسم والتصوير الفوتوغرافي منذ ستينيات القرن الماضي، وقد أقام نحو عشرين معرضًا شخصيًا لأعماله الفنية في العاصمة الأردنية عمان، والقاهرة وحلب والدوحة وواشنطن العاصمة، كما عرض أعماله في مناطق عدة، جوتنبرغ/ السويد، الشارقة/ الإمارات العربية، المنامة/ البحرين، إضافة الى مشاركته في بينالي القاهرة الدولي الحادي عشر.


أما جاليري القدس في واشنطن فقد تأسس منذ مطلع التسعينيات من القرن الماضي، وقد أقام أكثر من 75 معرضًا للفنانين الفلسطينيين والعرب، ولفنانين أمريكيين من أصول عربية، وهو يحمل شعارًا له، القول المأثور للراحل إدوارد سعيد: لنجعل من الثقافة قوة تنتصر على ثقافة القوة». ويتبع جاليري القدس لصندوق فلسطين للتربية والتنمية المجتمعية الذي بادر إلى تأسيسه مجموعة من الأكاديميين ورجال الأعمال، أبرزهم د. هشام الشرابي وهو الجاليري الوحيد الذي يتخصص بعرض أعمال الفنانيين الفلسطينيين والعرب الأمريكيين في الشاطئ الشرقي للولايات المتحدة.


مشاريع قادمة
يحلم هاني الحوراني بأن تمتد معارضه لتشمل المشهد الحضري في العالم مثل مدن دمشق وحلب والقاهرة وصنعاء، رغم أن مشروعه عن القدس القديمة لم يكتمل، ومعرضه هذا هو خطوة على الطريق.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X