أسرة ومجتمع /فعاليات ومناسبات

«صدى آمسي» تُواصل تقديم الدعم للشباب الاماراتي

صورة جماعية
حسن كلداري
كريم درباس
عارف أميري
أليسار نصر

استضافت المبادرة التعليمية الرائدة «صدى آمسي» مؤتمرها الثاني بهدف توفير النصح والمشورة للشباب الراغبين في تحقيق طموحاتهم وتطلعاتهم الأكاديمية والشّخصية والمهنية.
ويأتي ذلك في إطار حرص المبادرة التي أطلقتها مجموعة من خريجات أكاديميا الدولية لحلول الإدارة (ِAMSI) التي تضمّ مدرستي المواكب في القرهود والبرشاء والمدرسة الدولية للفنون والعلوم (ISAS) في دبي، في مواصلة تقديم الدعم للشباب بُغية تمكينهم من إطلاق العنان لقدراتهم الكامنة، واستكشاف الفرص الجامعية والمهنية، والارتقاء بمهاراتهم، وإثراء خبراتهم، والإيفاء بمسؤولياتهم.

أقيم المؤتمر يوم السبت في 22 أكتوبر 2016، في فندق البستان روتانا في دبي بمشاركة مئة شاب من طلاب الصفين الحادي عشر والثاني عشر وتعرفوا من خلال الكلمة الرئيسة في هذا الحدث، على الرّحلة الأكاديمية والمهنية للرّئيس التنفيذي لدى «سلطة مركز دبي المالي العالمي» عارف أميري، وهو خريّج «مدرسة المواكب» في العام 1993 وتضمن ذلك اليوم فعاليات عدّة منها، حلقات عمل وجلسات حوارية حول كيفية القيام بمهام العمل، والإيفاء بالمسؤوليات العائلية والوطنية، وإيجاد المهارات اللازمة للشبّاب في القرن الحادي والعشرين، والتوفيق بين الطموحات المهنية و«خطة دبي 2021».

هذا، وانضمّ إلى الطلاب الذّكور في الصّفين الحادي عشر والثاني عشر خلال المؤتمر عدد من الخرّيجين البارزين والمتميّزين من مدارس «AMSI» منهم د. حسن كلداري، أستاذ مساعد واستشاري أمراض جلدية وتجميل، كلية الطب والعلوم الصحية، جامعة الإمارات؛ وكريم درباس، المؤسّس والرّئيس التنفيذي لدى «بالما القابضة»، وعمر شرف، محلل البحوث لدى «مركز محمد بن راشد للفضاء»، وجوزيف عكاوي، المؤسس المشارك لشركة بي آي زد للتسويق PAZ Marketing؛ ويمثّل المتحدثون في المؤتمر، نخبة من القياديين والتنفيذيين ذوي الخبرات الثريّة في مجالات أعمال مختلفة، منهم أليسار نصر سوبرة، الرئيسة الأكاديمية لدى (AMSI) والتي أطلقت المبادرة مع مجموعة من النساء القياديات اللواتي يشغلن حالياً مناصب قيادية ضمن قطاعات متعددة.
تجدرُ الإشارة إلى أنّ مؤتمر «صدى آمسي» هو الثاني بعد مؤتمر «هنّ صانعات التغيير» الذي عُقد في شهر مارس 2016 وحقّق نجاحًا كبيرًا، ونال تغطية ومتابعة واسعتين حيث أبرز الفرص الوظيفية المتاحة أمام الطّالبات، وتحديات بيئة العمل، وأهمّية تحقيق التوازن بين الحياة المهنية والشّخصية. هذا وستواصل مبادرة «صدى آمسي» استثمار الوقت والقدرات، وإتاحة المهارات والموارد اللازمة؛ ليستفيد الشّباب من خبرات شبكة خريجي مدارس «AMSI» بما يسهم في الارتقاء بحياتهم وتعزيز زخم إنجازاتهم؛ لتتوافق مع طموحات وتطلعات دولة الإمارات العربية المتحدة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X