أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

شحن الهاتف في الأماكن العامة قد يعرِّض بياناتك إلى السرقة

شحن الهاتف في الأماكن العامة قد يعرِّض بياناتك الشخصية إلى السرقة

يشعر كثيرون بالغضب حال نفاذ شحن بطارية الهاتف الذكي الخاص بهم، لأنهم لا يستطيعون الاستغناء عنه، ولذلك تجدهم يلجأون في بعض الأحيان إلى منافذ الطاقة المجانية المتوفرة في الأماكن العامة. وقد حذرت مؤخراً شركة روسية متخصصة في أمن المعلومات من استخدام تلك المنافذ.
حيث يقول خبراء شركة "كاسبرسكي لاب": هل تساءلت يوماً عن مدى سلامة هاتفك الذكي، وبياناتك الشخصية عندما تقوم بشحن جهازك عن طريق وصله بمنافذ الطاقة المتوفرة مجاناً في الأماكن العامة مثل المطارات، والمقاهي، والمتنزهات، والمواصلات العامة؟ وهل تعرف كذلك ما هو نوع وحجم البيانات التي يتبادلها جهازك مع هذه النقاط أثناء فترة شحنه؟
هذا الأمر أثار فضول باحثي "كاسبرسكي لاب"، حيث قام خبراء الشركة باختبار عدد من الهواتف الذكية التي تعمل بأنظمة تشغيل ذات إصدارات مختلفة من نظامَي أندرويد، وآي أو إس، من أجل فهم نوع البيانات التي ينقلها الجهاز إلى مصادر خارجية أخرى عندما يكون متصلاً بأي جهاز حاسب شخصي، أو ماك لغرض الشحن. وكشفت نتائج الاختبار أن الهواتف المحمولة تكشف عن مجموعة كاملة من محتوى البيانات إلى جهاز الحاسب أثناء مرحلة الاتصال الأولي Handshake "أي فترة الاتصال التمهيدي بين الهاتف المتنقل وجهاز الحاسب المتصل به".
وتشمل تلك البيانات، اسم الجهاز، والشركة المصنِّعة له، ونوعه، ورقمه التسلسلي، ومعلومات عن البرامج المثبتة عليه، ونظام التشغيل، وقائمة الملفات، ورمز تعريف الرقاقة الإلكترونية.
وقالت الشركة إن حجم البيانات التي تُرسل أثناء مرحلة الاتصال الأولي Handshake يختلف باختلاف الجهاز والمضيف، إلا أن كل جهاز هاتف ذكي يقوم بنقل مجموعة البيانات الأساسية ذاتها، مثل اسم الجهاز، والشركة المصنِّعة له، ورقمه التسلسلي.
وتوصي "كاسبرسكي لاب" المستخدمين الراغبين في حماية أنفسهم من مخاطر التعرض لأي هجوم محتمل عن طريق أحد منافذ شحن الطاقة غير المعروفة، أو أجهزة الحاسب غير الموثوقة، باستخدام منافذ شحن الطاقة USB وأجهزة الحاسب الموثوقة لشحن الجهاز، فقط.
كما توصي الشركة المستخدمين بحماية هواتفهم الذكية بوضع كلمات مرور خاصة بهم، أو بطريقة أخرى مثل التعرف على المالك بواسطة البصمة، والحرص على عدم إبقاء الجهاز مفتوحاً أثناء الشحن.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X