فن ومشاهير /أخبار المشاهير

هل تنسحب المسلسلات اللبنانية من ماراثون دراما رمضان 2020؟

سيرين عبد النور
نادين نجيم
ماغي بو غصن
الهيبة
قصي خولي
باسل خياط
تيم حسن

ما مصير المسلسلات التي تصوّر في لبنان في وضع الأزمة القائمة؟ سؤال يطرحه الصحافيون على شركات الإنتاج إلا أنّ الأجوبة غالباً ضبابيّة، فالقرار النهائي لم يتّخذ بعد.

المسلسلات التي انطلق تصويرها تعرّضت للإيقاف بسبب قطع الطرقات وعادت لتستأنف الأسبوع الماضي قبل أن تعود وتتوقّف بسبب العودة إلى إقفال الطرقات من قبل المتظاهرين.

"إيغل فيلمز" تصوّر حالياً مسلسل "العودة" لدانييلا رحمة ونيكولا معوض، و"عهد الدم" لباسل خياط، إلا أنّ المسلسلين سيعرضان خارج رمضان.

آخرهم هيثم أحمد زكي...نجوم رحلوا في عز شبابهم

أما بالنسبة إلى مسلسلات رمضان التي تصوّر في لبنان، فقد كان من المقرّر أن تبدأ الشركة بتصوير مسلسل لماغي بو غصن، وآخر لسيرين عبد النور، إلا أنّ العملين لم يعرف مصيرهما بعد، بانتظار جلاء الأمور في لبنان، خصوصاً أنّ أي تأخير ببت المشاريع، يعني أنّ الأعمال لن تعرض في رمضان، الذي سيحل في شهر أبريل هذا العام، ما يحتّم انطلاق التصوير في نهاية العام أو بداية العام الجديد على أبعد تقدير.

أما شركة "الصباح" فتصوّر اليوم "العميد" لتيم حسن، الذي كان قد توقّف بسبب إقفال الطرقات، وتحضّر لتصوير مسلسلي "2020" لنادين نجيم وقصي خولي، والموسم الرابع من "الهيبة"، بعد أن ضمنت تسويقهما إلى محطات كبرى من بينهما MBC. وعليه فإنّ العبء المادي وما يتبعه من مخاطرة سببها ضعف القدرة الشرائية لدى المحطات اللبنانية، سيعوّضه بيع المسلسلات إلى محطات عربية.

الأمور في لبنان مفتوحة على كافة الاحتمالات، وخلال أسابيع، سيتّخذ القرار، إما الانطلاق في التصوير رغم الأوضاع غير المستقرة، والأزمة النقدية التي يشهدها لبنان بسبب إقفال المصارف المستمر منذ أسابيع، وما يتبعه من عجز الشركات عن الإيفاء بمتطلباتها المادية، وخوضها مغامرة غير محسوبة العواقب، وإما تعليق الأعمال الدرامية إلى أجل غير مسمى.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X